احتجاجات بمدن أميركية على سياسات ترمب بشأن المهاجرين

18/02/2017
عنصري متعصب كاره للنساء يريد أن يمنع دينا محددا من دخول البلاد هكذا يرى هؤلاء المتظاهرون الرئيس الأميركي دونالد ترمب وهم يجوبون شوارع المدن الرئيسية لليوم الثاني على التوالي احتجاجا على سياسة ترامب وتضامن مع المسلمين وترحيبنا بالمهاجرين منددين بحملات الترحيل التي تشنها سلطات الهجرة وطالت مئات المهاجرين عنصريا متعصب كاره للنساء يريد أن يمنع أتباع دين محدد من دخول البلاد إنه يهين النساء ويتباهى بالأمر هذا الإنسان ليس ما نحتاجه في مجتمعنا الديمقراطي وعلينا أن نحاربه الموجة الجديدة من المظاهرات تتزامن مع إعلان البيت الأبيض نيته إصدار مرسوم جديد على غرار المرسوم السابق القاضي بحظر دخول مواطني دول إسلامية مع مراعاة حكم المحكمة العليا تعليق العمل بالقرار السابق وقد توسعت رقعة المظاهرات لتشمل أكثر من مائة مدينة أميركية وفق المنظمين هذا النشاط اليوم يحدث في نفس الوقت في مائة مدينة مختلفة في أنحاء الولايات المتحدة الأميركية والهدف الرئيسي هو مخاطبة ممثلينا وحثهم على الوقوف في وجه جميع القرارات التي صدرت أو ستصدر عن الإدارة الرئاسية والتي تعارض الدستور ترمب الذي استقبله سكان ولاية كارولينا الشمالية بالمظاهرات يبدو مصرا على سياسته المثيرة للجدل والانتقاد حتى من بعض أعضاء الحزب الجمهوري الذي ينتمي جديد الانتقادات الموجهة لترمب من داخل البيت الجمهوري هو قول عضو الكونغرس عن الحزب جون ماكين إن إدارة التراب تعيش حالة من التخبط والفوضوية المظاهرات الجديدة هي امتداد لاحتجاجات واسعة داخل الولايات المتحدة وخارجها بدأت مع إعلان فوز ترمب في الانتخابات الماضية وبلغت ذروتها في حفل تنصيبه متسببة في شرخ داخل المجتمع الأميركي مما جعل إحدى أهم الصحف الأميركية وهي مجلة التايم تصفه برئيس الولايات المنقسمة بدل الولايات المتحدة