هذا الصباح- من يحدد مسار وعمق علاقات الجيران؟

17/02/2017
رب أخ لك لم تلده أمه قد يكون صديقا او جارا أو زميل دراسة أو عمل أو أيا ممن تلتقيهم في دروب الحياة نتوقف عند الجار بكل ما تمثله الجيرة في العلاقات الاجتماعية والإنسانية التي طورها البشر أو نمت بينهم لضرورة حياتية ونفسية وأخلاقية تنشأ علاقات الجيرة دون تخطيط مسبق غالبا بعضها متوارث بحكم العمق الذي تمتاز به وإن كان ثمة إمكانية لاختيار الجيران مسبقا وذلك في ظروف خاصة جدا تجمع الجيران مشتركات عدة فالسكن في مكان واحد يخلق اهتمامات وقضايا تتحول بدورها إلى بوتقة يختبر فيها الجار جاره ويتعرف عليه أكثر وأكثر يلعب دورا رئيسيا في تحديد اتجاهات علاقات الجيران لاسيما عند الملمات فالجار يكون أول الواصلين عندما يلم بجاره والجار أول من يمد يد العون في مناسبات علاقات الجيران علاقات مركبة ومتعددة فالآباء والأمهات والأبناء جميعهم يحافظون على الرابطة نفسها تقريبا تنظم علاقات الجيران حقوق وقواعد غير مكتوبة لكنها معروفة للجميع فالجار يعرف كيف يتعامل مع جاره ثمة مناقصات تنتاب علاقات الجيران وصولا إلى الشجار والقطيعة وهذا طبيعي ولا يقدح في قيمة وأهمية العلاقة الأديان حيزا لعلاقات الجيران فأوصت على تمكينها وتقويتها والحرص عليها فلا ينام المرء شبعان كان جاره جائعا وعلى ذات المنوال نسجت الأمثال الشعبية الجار قبل الدار والجار القريب أفضل من ابن الأم البعيد