هذا الصباح- الحي الصيني في يوكوهاما اليابانية

17/02/2017
1890 افتتح ميناء كبير في مدينة يوكوهاما وبعدها جاء الكثير من التجار الصينيين وأقاموا حول الميناء وتجمعوا في حي أطلق عليه الحي الصيني لعبوا دور الوسيط بين اليابان من جهة وأوروبا وأميركا من جهة ثانية وبالطبع احتاج تجار لتناول الطعام الصيني فتح بعضهم مطاعم صغيرة ثم انتشرت بسرعة فقد أحب اليابانيون أيضا الطعام الصيني وأصبحوا يأتون لهذا الحي خصيصا لتناول الطعام للحي الصيني عشر بوابات تتوزع في الاتجاهات الأربعة وأشهرها البوابة الزرقاء التي تمثل التنين الذي يعتقد الصينيون أنه يحمي الحي وسكانه هذه البوابات عمرها أيضا نحو مائة وخمسين عاما وقد أصبحت تراثا ثقافيا يحافظ عليه سكان الحي ويقومون بصيانة البوابات دائما هذا الحي هو أكبر حي صيني في العالم ويضم معبدين أكبرهما هو معبد كانتيو وهو مكرس لإله التجارة الذي يجلب الحظ لذلك يزوره تجار الحي دائما للصلاة طلبا لتجارة رابحة نحن سكان يوكوهاما فخورين بوجود الحي الصيني فقد جلب الكثير من السياحة والشهرة لمدينتنا اللون الأحمر في الثقافة الصينية له أهمية خاصة لأن هناك اعتقادا بأنه يحمي صاحبه ويبعد عنه الشر لذلك فإن معظم الهدايا التي نبيعها في محلنا تحمل اللون الأحمر ويشتريها السياح الذين يزورون الحي ليتعرفوا على الثقافة الصينية نحن متخصصون بوجبة بطة بيجين الشهيرة التي تعتبر من أفخر الأكلات الصينية ويأتي اليابانيون الحي خصيصا لتناول هذه الوجبة بالإضافة إلى الأكلات الصينية الأخرى ونسمع دائما من زبائننا أنهم يشعرون وكأنهم في الصين من الغريب أن نجد حيا صينيا في اليابان وهو كبير جدا ومختلف عن اليابان وقد عرفني على وجود تنوع كبير في الثقافات الآسيوية