مسطرة قياس الإرهاب بسوريا بين موسكو وواشنطن

17/02/2017
كل العيون كانت عليه بمشاعر الخشية والفضول تساءل كثيرون ماذا سيكون موقف إدارة تراب من الحرب السورية ماذا سيقول وزير خارجيته ركس تلرسن في اجتماع بون تنفست الدول الداعمة للشعب السوري الصعداء بعد اللقاء الذي جمعها بتلرسن وفق دبلوماسي غربي قال رئيس الدبلوماسية الأميركية للدول التي تعارض الرئيس الأسد إن واشنطن لن تتعاون مع روسيا عسكريا قبل أن تتوقف موسكو عن وصف كل المعارضين بأنهم إرهابيون وكان الاجتماع الذي عقد على هامش مؤتمر مجموعة العشرين لبحث الأزمة السورية قد حضرته عشر دول عربية وغربية وتركيا أعلنت عقب انتهائه برلين وباريس الحصول على تطمينات من الوزير الأميركي بدعم واشنطن تسوية سياسية للنزاع السوري ثمة من يقيس على ما حدث في بوسطن لتحديد ملامح سياسة ترامب بشأن سوريا ما الذي يقصده بعدم وصف كل قوى المعارضة بالإرهابية مسألة تنظيم الدولة وجبهة النصرة مفروغ منها فهل وتشترط الإدارة الأميركية أيضا تخلي موسكو عن الميليشيات الإيرانية التي تقاتل إلى جانب الأسد بالعودة إلى مقالات وتصريحات المقربين من ترمب يطلق وصف الإرهاب على الميليشيات الإيرانية وكل الجماعات المسلحة الموالية لطهران فهل يعني أن واشنطن تريد من موسكو فك الارتباط مع الحليف الإيراني في الأرض السورية مقابل أي تعاون عسكري في المستقبل ثم كيف يمكن إنشاء مناطق آمنة دون موافقة وتعاون مع الإدارة الأميركية سبق وأن تحدثت تقارير عن طلب الرئيس ترمب من وزارتي الدفاع والخارجية بإعداد خطة تفصيلية لإنشاء مناطق آمنة في سوريا أنقرة أكبر المرحبين بالفكرة ولكن وفق مواصفاتها حماية حدودها من خطر للتنظيمات المتشددة ووحدات حماية الشعب الكردية ماذا عن المناطق الآمنة في الجنوب السوري هل ستكون بالتنسيق والاتفاق بين روسيا والأردن فقط أم ثمة طرفا ثالثا في الموضوع بالرغم من الارتياح الذي شعرت به الدول الداعمة للمعارضة السورية في بون هناك من يحذر من عدم الإفراط في التفاؤل كثيرا بدعم إدارة ترمب شعار سياسة الرجل أميركا أولا والواضح من كل المؤشرات السابقة أن ما يهمه هو وقف تدفق اللاجئين الفارين من الحرب الدامية أي تقارب أو تعاون محتمل بين موسكو وواشنطن ثمنه تضحية روسيا إيران نحن على أعتاب تحالفات جديدة أم تغيير أدوار ام التظاهر بالتغيير والتغير في الحرب السورية المستمرة بدون انقطاع منذ نحو ست سنوات موعد جنيف المنتظر قد لا يكون سوى جولة أخرى في مفاوضات صراع معقد ومتعدد الأطراف التي تخوض حربا بالوكالة