هذا الصباح- جزيرة يابانية هجرها أهلها فباتت قبلة للمريدين

16/02/2017
جزيرة هاشيما هي جزيرة مهجورة جنوب اليابان وليست الهجرة سمتها الوحيدة إذ يطلق عليها اسم جزيرة السفينة الحربية أيضا لعل أكثر ما يلفت النظر في هذه الجزيرة ويجعلها قبلة للسياح والناظرين هو مبانيها الخرسانية المهجورة لم تمر الحرب من هنا ولا الكوارث ولكن طفرة صناعية أحيتها إلا أن اماتتها أخرى في البداية تميزت الجزيرة بمناجم الفحم وفيها كان أكبر منجم تحت البحر في اليابان وحينها بلغ عدد سكانها ذروته ظهر النفط في البلاد في ستينيات القرن الماضي فشكلت الطفرة الثانية في اليابان رصاصة رحمة للجزيرة التي أوشكت مستويات الفحم فيها على النضوب فقررت الحكومة إغلاق جميع مناجم الفحم فرحل جميع العاملين والمقيمين في الجزيرة وبقيت على حالها في بدايات القرن الحادي والعشرين الميلادي عاد الاهتمام بالجزيرة نظرا لأهمية آثارها التاريخية وتدريجيا تحولت إلى منطقة جذب سياحي بعد أن فتحت أمام السياح ازدياد الاهتمام بالجزيرة مهد الطريق إلى اتخاذ السلطات قرارا بحمايتها لما تحتويه من تراث صناعي وحضاري