غياب الرواتب وانهيار العملة يفاقمان معانة اليمنيين

16/02/2017
بتحد كبير يسابق أحمد واقعا اقتصاديا يتدهور سريعا كل يوم فالرجل الذي كان يعمل صباغا اضطر للعمل في سوق الخضار بعدن ليؤمن ما استطاع من متطلبات أسرته في ظل انهيار مستمر للعملة اليمنية أدى إلى ارتفاع الأسعار بشكل كبير النزيف المستمر للعملة المحلية الذي أفقدها نحو 40 في المائة من خلال أشهر فقط الأوضاع المتردي أصلا لسكان وجعل منظمة الأغذية العالمية تنبه إلى أن شبح المجاعة يهدد نحو 12 مليونا في بلد يعيش معظم سكانه على أقل من دولارين في اليوم وكانت الحكومة اليمنية قد نقلت البنك المركزي إلى العاصمة مؤقتة عدن وضخت عشرات ملياراتنا للعملة المحلية دون غطاء النقدي بغية صرف رواتب الموظفين المتأخرة غير أن ذلك أدى إلى تدني سعر صرف الريال اليمني حيث وصل سعر الدولار الواحد إلى ثلاثمائة وخمسين ريالا في الأيام الماضية بالنسبة للسياسة النقدية لم تكن فعالة صورة أو ذات كفاءة عالية النظام المصرفي إلى الآن لا يعمل بالصورة الطبيعية هوى سعر صرف العملة المحلية إلى مستوى قياسي جديد تفاقمت أزمة غلاء السلع هي حلقة جديدة في سلسلة الأزمات اليمنية فهل تتمكن الحكومة من تخطي هذه الأزمة في وقت تقرع فيه منظمات دولية ناقوس الخطر من مجاعة وشيكة ياسر حسن الجزيرة عدن