هذا الصباح- قطار البخار يعود للخدمة

15/02/2017
تجمعوا بالمئات بين راكب ومتفرج ليعيشوا لحظة تحاكي العودة بآلة الزمن إلى القرن التاسع عشر عندما كان هذا المارد الحديدي وسيلة المواصلات الوحيدة التي لا تجرها الدواب كسائر العربات تورنيدو أو الإعصار وهو الاسم الذي أطلقته شركة مصنعة الإيطالية على أول محرك يعمل بالبخار بعد توقف العمل بهذا النوع من القطارات في منتصف القرن الماضي وقد استغرق العمل على تطويره ليواكب مواصفات محركات القرن الحادي والعشرين ثمانية عشر عاما بتكلفة تجاوزت ثلاثة ملايين جنيه إسترليني القطار الذي سيعمل من جديد على الخط الشهير بين مدينتي في مقاطعته كمبريا وستبت في يوركشاير سيقطع في رحلته 4 المقررة يوميا هضابا وسهولة خلابة في منطقة تسمى وادي عدن في كومبريا وسيعبر جسرا ربهد الشهير الذي عرفه كثيرون من خلال أفلام المغامرات البريطانية وقصص الأطفال يذكر أن للقطارات التي تعمل بالبخار مكانة خاصة في وجدان لأنها اختراع بريطاني بحت يعود إلى بدايات القرن التاسع عشر على مدى مائة عام وسيلة مواصلات الوحيدة ذاتية الدفع قبل اختراع السيارة مطلع القرن العشرين