موسكو تحتضن مؤتمر الأكراد الدولي

15/02/2017
تجمع هو الأول من نوعه للأكراد في موسكو من حيث التمثيل يأتي في خضم الحراك الدولي والإقليمي لدفع الأزمة السورية نحو حل سياسي حراك يسعى الأكراد إلى نيل نصيبهم منه مطالبين بالمشاركة في محادثات جنيف المقبلة لن تحل الأزمة السورية ما لم تؤخذ مصالح جميع الأقليات وحقوقها بعين الاعتبار ولن يتوصلوا في جنيف إلى أي نتيجة إن لم يتم إشراكنا فيها القضايا الأمنية ودور الأكراد على الأرض في مكافحة التنظيمات المسلحة في سوريا كلها نقاط استغلها الأكراد للمطالبة بزيادة دعمهم بالأسلحة والمعدات العسكرية حان الوقت لتوسيع إمكانياتنا وتقديم الدعم العسكري الفني والعسكري السياسي لحزب الاتحاد الديمقراطي وتزويده بخبراء ومستشارين عسكريين كما كان الحال أيام الاتحاد السوفييتي سياسيا أكد الأكراد تأييدهم لمشروع الدستور السوري الذي قدمته روسيا إلى طرفي الأزمة السورية خلال محادثات أستناه الشهر الماضي والذي يشمل إنشاء منطقة حكم ذاتي موسع للأكراد في شمال سوريا ولكن الدستور الروسي فقد ذكر أن الحكم الثقافي ولكن نحن الملاحقات الملاحظات الموجودة على الدستور أنه لم يذكر الأقاليم الموجودة أو الحكم الفيدرالي للمستقبل وأعطى صلاحية أكثر للدولة المركز رغم هذه التحفظات التقارب الروسي التركي الأخير الذي لا يصب في صالح الأكراد فهم معنيون بالتعاون الوثيق مع موسكو وهو ما يمنحهم فرصة للدفع بمطالبهم السياسية على مختلف المستويات في موسكو يحاول الأكراد توحيد صفوفهم قبيل انطلاق مفاوضات جنيف بأيام معدودة وهنا يؤكد الأكراد ودعمهم للمقترح الروسي حول سوريا وحصولهم على الحكم الذاتي فيها كمخرج ملائم لهم من الأزمة السورية رانيا دريدي الجزيرة موسكو