معوقات أمام الخطة التنموية "كويت جديدة"

15/02/2017
كويت جديدة في العام 2035 رسمت الحكومة معالمها وفق خطة تنموية تتضمن سبع ركائز تغطي مجالات اقتصادية واجتماعية وبشرية بهدف تحويل البلاد إلى مركز مالي عالمي الاقتصاد المتنوع إدارة حكومية فاعلة بيئة معيشية مستدامه بنية تحتية متطوره رعاية صحية عالية الجودة رأسمال بشري إبداعي ومكانة دوليه متميزة وتسعى الحكومة من خلال هذه الركائز إلى ترشيد الإنفاق العام وإيجاد بدائل لإيرادات النفط التي تمثل نحو 95 المائة من الإيرادات العامة لكن تطبيقها لن يكون سهلا على ما يبدو في ظل عقبات يخشى أن تعترض طريقها أول التحديات هو سعر البترول نعرف الآن وصل سعر البترول إلى ما يعادل 50 دولارا وهو سعر مقبول نسبيا بالنسبة لميزانية دولة الكويت الآن ومتوقع نمو هذا السعر في المستقبل حتى نتمكن من تنفيذ الخطة والرصد المال لكن ثمة خبراء يرون أن الخطط التي خصصت لها ميزانية تقدر بنحو 330 مليار دولار تفتقر إلى مزيد من الإيضاح تفاصيل أدق وأكثر تتعلق في نسب الإنجاز وتواريخ الإنجاز والجهاز اللي راح ينفذ الخطة ويتزامن إعلان الخطة مع توقعات تفيد أن الموازنة قد تسجل عجزا للسنة الرابعة على التوالي يقدر بنحو 32 مليار دولار وهو ما يتطلب بحسب الخبراء اتخاذ عدد من الإجراءات أبرزها الاستقطاع من الاستثمارات الخارجية التي تناهز قيمتها ستمائة مليار دولار يرى مختصون ان نجاح السياسة الإنمائية لكويت جديدة مرهون بستقطاب المستثمرين الاجانب خلال المدى المنظور لجني إيرادات تصل إلى 160 مليار دولار سنويا بحلول العام 2035 سمر شدياق الجزيرة الكويت