مطاعم لمنتجات بحر جنوب الصين ولتعزيز "الروح الوطنية"

15/02/2017
ليس هذا سوقا لبيع منتجات المأكولات البحرية في بيجين بل يختار الزبائن وما سيتناولون منها هنا في مطعم افتتح حديثا في المدينة لم يختر سكان العاصمة تناول البحريات في هذا المطعم لسمعته الجيدة ولا لأن أسعار أطباقه منافسة لغيرها في المطاعم الأخرى بل لأن مأكولاته من منتجات جزر لها مكانة خاصة عندهم بحر جنوب الصين هو تابع للصين وخلال الأعوام الأخيرة لاحظنا الالتفاف الصينيين حول قضية الجزر وتعبيرهم عن مشاعرهم الوطنية لطالما تمسكت الصين بجزر متنازع عليها في البحر جنوب البلاد وظلت احتكاكات قوارب الصيد الصينية مع سفن دول مجاورة بالقرب من تلك الجزر تؤجج النزعة الوطنية لدى الصينيين عندما نأكل بحريات جزر ننسى في بحر جنوب الصين نشعر أن تلك الجزر تابعة لنا في هذا المطعم نشعر أننا نلتقي في بحر جنوب الصين شهد المطعم إقبالا كبيرا منذ أول أيام افتتاحه وتناول فيه سكان العاصمة من المأكولات البحرية ما يشتهون وتذوق لأول مرة طعاما بنكهة وطنية قد السيارة حوالي ساعة كي اتذوق المأكولات أعلم أن في بحر جنوب الصين أسماكا وبحريات متنوعة وهي طريقة للتعبير عن وطنيتي يشتهر بحر جنوب الصين بثروته السمكية الكبيرة وهي بالتأكيد ثروة كانت أحد أسباب نزاع الصينيين مع دول الجوار في أحقية السيادة على مناطق واسعة فيه افتتاح مطاعم منتجات جزر بحر جنوب الصين البحرية في العاصمة الصينية وقبله تنظيم رحلات سياحية إلى تلك الجزر خطوات تندمج على الأرجح في إطار سعي الدولة لدعم صيادي الأسماك في تلك المنطقة وتعزيز الروح الوطنية لدى الصينيين ناصر عبد الحق الجزيرة بيجين