الشاهد يرفض اتهامات ميركل لحكومته

15/02/2017
بعيد وصوله إلى برلين يوسف الشاهد رئيس وزراء تونس قدم إلى هنا مازال المكان شاهدا على فاجعة برلين في موسم عيد الميلاد فهنا قاد مواطنه التونسي أنيس العامري شاحنة ودهس المحتفلين في سوق تقليدي فقتلوا اثني عشر شخصا وأصاب نحو 50 الشاهد وصله رمزا وغمز كثير من الصحفيين ومن قبلهم سياسيين أيضا فحواه هما أن البلاء جاء من اللاجئين وخصوصا ممن قدموا من تونس المستشارة ميركل التي أدارت اتفاقات ثنائية مع قادة دول المغرب العربي لترحيل اللاجئين غير النظاميين إلى بلدانهم وجدت في الرد التونسي كثيرا من الدبلوماسية الحذرة ولاءات في ملفات أخرى فكان الجواب برفض ربط مسار ترحيل اللاجئين غير النظاميين بالمرحلين لأسباب إرهابية ورفض إقامة مراكز استقبال للاجئين في الأراضي التونسية كما أكدت المستشارة في المقابل عزمها على ترحيل التونسيين الذين يشكلون خطرا على المجتمع الألماني حسب وصفها التونسيون الذين يعيشون في ألمانيا مثل حالة العامري ويشكلون خطرا على السلامة العامة هم تحت إجراءات الرقابة التي يقوم بها المكتب الاتحادي للهجرة وهؤلاء يجب ترحيلهم إلى تونس الجمعية التونسية الألمانية رفضت في المقابل تحويل مسألة اللاجئين التونسيين غير النظاميين إلى مادة للتجاذب السياسي الداخلي بعد تحذيرات حزبي الخضر واليسار لميركل من مغبة إبرام اتفاقية للاجئين مع تونس ميركل لن تضغط بل ستطرح الاتفاقيات هي اتفاقيات من تونس وألمانيا وتونس قابلة هذا الترحيل لا تريد خوض مفاوضات ثنائية تتعلق بترحيل اللاجئين التونسيين دون تقديم ضمانات مالية تسهل عملية اندماجهم في مجتمعهم بينما ينبه ساسة ألمان إلى احتمال تكرار سيناريو اتفاق تركيا إذا ما جرى اتفاق بشأن اللاجئين مع تونس الجزيرة