هذا الصباح-مدينة نيس الفرنسية تحول الليل نهارا

14/02/2017
سكان مدينة نيس الفرنسية عبروا بطريقتهم عن رغبتهم في المشاركة في احتفالات شهر شباط فبراير حاولوا بفعالياتهم أن يثبتوا للعالم أن مهرجانهم ليس أقل أهمية من مهرجانات ريوديجانيرو بالبرازيل ومهرجانات المصابيح والسنة القمرية في دول آسيا ومهرجان البندقية وخرج الناس والسياح بالآلاف إلى شوارع المدينة للاحتفال بكرنفالها الملك الثالث والثلاثين بعد المئة اطلق على مهرجان هذا العام اسم ملك الطاقة وهو الأكبر من نوعه منذ حادث هجوم الشاحنة في شهر تموز يوليو العام الماضي الذي أسفر عن مقتل عشرات المرضى وقد اضطرت السلطات الفرنسية لتشديد الإجراءات الأمنية حفاظا على سلامة المشاركين ضم المهرجان سبعة عشر موكبا وكانت في المقدمة مواكب تمحورت موضوعاتها حول مصادر الطاقة مختلفة في الطاقة الكهربائية والوقود الحجري والطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة البشرية ومن ثم دخلت مواكب أخرى تحمل رموزا عملاقة بأشهر الشخصيات السياسية في فرنسا والعالم وقد لفت الأنظار مجسم عملاق لترمب وهو يجلس على براميل نفط بدأ الاحتفال كرنفال نيس في عام 1294 وبمرور الزمن حول المدينة برمتها إلى أرض احتفالات تجتذب مئات الآلاف من الزوار