هجوم واسع لتنظيم الدولة قرب تلعفر

13/02/2017
تنظيم الدولة يشن هجوما واسعا بالقرب من تلعفر غرب الموصل استهدف عددا من البلدات والقرى وتشير قوة الهجوم إلى أن التنظيم كان يحاول فك الحصار الذي تفرضه عليه ميليشيا الحشد الشعبي مصادر عسكرية قالت إن مقاتلي التنظيم تمكنوا من فك الحصار في بعض المواقع وإن المواجهات استمرت 6 ساعات وأن التنظيم استخدم فيها سلاح الدبابات لأول مرة لكن الحشد الشعبي قال إنه تمكن بإسناد من مروحيات عراقية من إحباط الهجوم رغم أن التنظيم استخدم 17 سيارة ملغمة يقودها انتحاريون وأوضح أن نحو مائتين من مقاتلي التنظيم كانوا يحاولون فتح فجوة للتوجه إلى سوريا وتحاصر ميليشيا الحشد الشعبي تلعفر غرب مدينة الموصل منذ أن انطلقت حملة الجيش العراقي إخراج التنظيم من المدينة في أكتوبر الماضي وقد فشلت هذه الميليشيات في تلعفر ولم يتمكن التنظيم من فك الحصار فأصبحت هذه الجبهة تشهد حالة ترقب في ظل تعثر حملة للجيش العراقي لاسترجاع الموصل وبدا جليا الترابط بين الوضع في تلعفر والوضع في الموصل بعد أن ذكرت مصادر عسكرية أن القادة العسكريين الموجودين في الجزء الشرقي من المدينة أعلنوا حالة الإنذار القصوى تحسبا لهجمات قد يشنها تنظيم الدولة تزامنا مع الهجوم الواسع على تلعفر ويأتي هذا الهجوم قرب تلعفر ليذكر بأن تنظيم الدولة ما زال قادرا على المبادرة العسكرية رغم مرور أربعة أشهر على انطلاق الحملة لإخراجه من الموصل الجيش العراقي الذي يواجه صعوبات في التقدم داخل الموصل قال إن طائراته استهدفت منزلا كان يعتقد أن زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي يجتمع فيه مع قادة آخرين في التنظيم غرب البلاد ولم يوضح البيان ما إذا كان البغدادي قد أصيب في الغارة لكنه نشر أسماء 13 من قادة التنظيم قال إنهم قتلوا في الغارة الجوية وقالت مصادر عسكرية في الأنبار إن قوات التحالف هي من نفذ هجوما استهدف قياديين في تنظيم استمرار سيطرة تنظيم الدولة على تلعفر ومناطق واسعة من الموصل إلى أن معركة إخراجه من ثاني أكبر مدينة في العراق لن تحسم قريبا