لماذا اشتعلت جبهة الجنوب السوري؟

14/02/2017
هنا درعا في الجنوب السوري وهنا لا وجود لهدنة ولا لوقف إطلاق النار المعلن رسميا في الثلاثين من ديسمبر الماضي شنت الطائرات الروسية عشرات الغارات على حي المنشية حيث تدور معارك بين النظام وحلفائه وفصائل المعارضة حي تقدمت به المعارضة وسيطرت على عدد من المباني الإستراتيجية القصف المزدوج جوا من الروسي وبرا من النظام وحزب الله اللبناني الميليشيا الأفغانية أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى من المدنيين وسط اتهامات من السكان المحليين للنظام باستخدام النساء دروعا بشرية في مواجهات حي المنشية أكد مراسل الجزيرة توقف المستشفى الميداني في درعا البلد عن العمل جراء الغارات الروسية يضيف المراسل أن المنطقة تشهد موجة نزوح في ظل استمرار المعركة التي أطلقت عليها المعارضة اسم الموت ولا المذلة لماذا اشتعلت جبهة الجنوب السوري في هذا التوقيت ثمة أكثر من رواية وتحليل لما يجري حاليا في مهد الثورة السورية فالمعارضة تقول إنها قررت الرد على ما وصفتها باستفزازات النظام وخروقها المتكررة لوقف إطلاق النار المعلن وتضيف أيضا أن ما يجري هو موقف على حديث عن تفاهمات دولية محتملة بين دمشق والروس والأردن بشأن تحييد سلاح المعارضة في درعا رسميا لم يعلن شيء بهذا الخصوص ولكن هناك أكثر من مؤشر بشأن تنسيق أمني روسي أردني هذه الأيام أيام تشهد أيضا التحضير لمفاوضات جنيف التي لا يبدو أنها ستكون أقل تعقيدا وصعوبة من سابقتها شكليا الوضع مختلف هذه المرة ثمة وقفا لإطلاق النار تصر الأطراف الضامنة له وهي إيران وتركيا وروسيا على عدم انهياره على الأرض هناك أكثر من جبهة مشتعلة وليست كلها مرتبطة بتنظيم الدولة وجبهة النصرة غير المشمولتين بالهدنة المعلنة مسلسل الاجتماعات الفنية في استانا مستمر من المنتظر أن يعقد لقاء آخر يومي الخامس عشر والسادس عشر من فبراير الجاري سبق أن التقت الأطراف المعنية بالحرب في السادس من هذا الشهر وسط غارات وقصف في سوريا وخلافات بشأن جدول أعمال المفاوضات المقبلة في جنيف وحتى المشاركين شرع دي ميستورا في توزيع الدعوات وفق مكتب المبعوث الأممي ربما تبدأ المفاوضات رسميا يوم الثالث والعشرين وليس العشرين كما أعلن سابقا لا هدنة ولا تواريخ ثابتة للآلة الدبلوماسية الثابت الوحيد في سوريا هو الحرب بكل مآسيها ومنذ سنوات