قتلى وتدمير مستشفى بغارات روسية على درعا

14/02/2017
الموت ولا المذلة هو اسم المعركة التي أطلقتها المعارضة السورية في درعا لصد هجوم النظام السوري على مواقعه المحيطة بحي المنشية الاستراتيجي في درعا البلد الذي يسيطر عليه النظام وقد تمكنت المعارضة المنضوية في غرفة عمليات البنيان المرصوص من التقدم في حي المنشية والسيطرة على عدد من الأبنية ذات الأهمية الكبيرة على إثر هذا التقدم هاجمت المقاتلات الحربية الروسية والسورية مواقع للمعارضة وأخرى مدنية بعشرات الغارات الجوية في درعا البلد وريف المحافظة نتج عنها سقوط قتلى وجرحى مدنيين إضافة إلى استهداف المستشفى الميداني لدرع البلد ما أدى إلى توقفه عن العمل ترافق كل ذلك مع حركة نزوح واسعة من المدينة ونتيجة للقصف العنيف أعلنت المجالس المحلية في درعا عن إغلاق المدارس والنقاط الطبية لتجنب وقوع ضحايا مدنيين شمال سوريا قال تنظيم الدولة الإسلامية الذي يخوض حربا ضد الجيش الحر إنه استعاد مواقع مقاتلي درع الفرات وما زال يسيطر على مركز مدينة الباب ودوار تهدف الاستراتيجي في ريف حلب الشرقي لكن الثابت أن المعارك مازالت مستمرة في أحياء المدينة بين الجيش الحر الذي تدعمه تركيا وتنظيم الدولة الإسلامية لتتحول المعارك إلى حرب شوارع قد تطول أكثر مما هو متوقع وبحسب التنظيم فإن عشرات الغارات الجوية الروسية والسورية مترافقة مع قصف مدفعي عنيف استهدفت مدينة الباب وقرى المزبورة ورسم الحرمل والإمام جنوبي المدينة ما خلف قتلى وجرحى مدنيين إضافة إلى تدمير واسع في الأحياء السكنية