المشهد الميداني في الباب ومحيطها بريف حلب

13/02/2017
فصائل الجيش الحر المدعومة من تركيا بدأت تضيق الخناق على تنظيم الدولة الإسلامية المسيطر على معظم مدينة الباب في ريف حلب الشرقي الجهة الغربية من الباب يسيطر الجيش الحر فيها على جبل عقيل المشرف على كامل المدينة و صوامع الحبوب وأجزاء واسعة من السكن الشبابي وشارع زمزم ومواقع أخرى أما الجهة الجنوبية فقد سيطر الجيش الحر فيها على دوار تهدف ويستعد للهجوم على البلدة الواقعة جنوب الباب بهدف قطع الطريق نهائيا على قوات النظام السوري التي باتت على بعد 4 كيلومترات فقط جنوب مدينة الباب في الجهة الشمالية تمكن الجيش الحر من السيطرة على دوار الراعي والمزارع الشهابي الواقعة على بلدة الطريق نحو الريف الشمالي من حلب في الجهتين الشرقية والشمالية الشرقية لا تزال هناك بلدة بزاعة وقباسين القريبتان من الباب مستعصية حتى الآن على فصائل الجيش الحر رغم ضراوة المعارك وكثافة الغارات والقصف المدفعي عليهما خط إمداد تنظيم الدولة نحو بقية مناطق السيطرة في الريف الشرقي من حلب يمتد على مسافة نحو خمسة كيلومترات بين بزاعة والباب من الجهة الجنوبية الشرقية وبحسب قائد ميداني في الجيش الحر فإن الإبقاء على هذه المنطقة مفتوحة أمام التنظيم هي لتسهيل خروج مسلحيه من الباب في حال قرر الانسحاب من المدينة خلال هذا الهجوم وذلك لتقليل الخسائر البشرية في صفوف الجيش السوري الحر