أميركا تدرس الخيارات المتاحة بشأن الهجرة

13/02/2017
انتهت استراحة الرئيس الأميركي دونالد ترامب القصيرة في فلوريدا وعاد إلى واشنطن حيث تنتظره ملفاته الشائكة وفي مقدمتها المواجهة مع القضاء الأميركي في ملف منع السفر لرعاية ولاجئين من سبع دول مسلمة وقبل أن يطير ترمب إلى البيت الأبيض كان أحد مستشاريه يرفع لهجة انتقاده لمحكمة الاستئناف الفيدرالية التي أيدت تعليق قرار حظر السفر مؤكدا أن الإدارة تدرس جميع الخيارات المتاحة ومنها التقدم باستئناف عاجل أمام المحكمة العليا أو إصدار مرسوم جديد بشأن الهجرة جميع الخيارات مطروحة على الطاولة لدينا أقسام حكومية متساوية في هذا البلد ولا يمكن لقاض في مقاطعة سياتل أن يجبر رئيس الولايات المتحدة على تغيير قانون أو دستور بناءا على آرائه الشخصية وفي موازاة الغموض السائد بين ما هو تنفيذي وقضائي سيطرت حالة من الخوف والقلق على مجتمع المهاجرين في أميركا في انتظار ما سيعلن عنه ترمب المظاهرات تواصلت في عدة مدن أميركية ضد سياسات ترمب وتزامنت مع نشر تقارير تتحدث عن اعتقال عملاء فدراليين لعشرات المهاجرين في نيويورك وصفوا بالمجرمين تمهيدا لترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية ومع أن هذه الإجراءات مازالت في بداياتها إلا أن ما تحقق منها أشعر الكثير من المكسيكيين بالاستفزاز فخرجوا في أكثر من اثنتي عشرة مدينة مكسيكية للتنديد بهذه السياسات المكسيكيون قالوا لا إزاء كل ما قام به ترمب نحن ضد الجدار وضد عمليات الترحيل وضد كل ما يقوم به إزاء المكسيكيين في أميركا حيث يعاملون وكأنهم أعداء وبالرغم من الغضب العارم في صفوف المكسيكيين إزاء الرئيس ترمب إلا أن هناك من عبر منهم عن مشاعر الامتنان له لأنه وحدهم من جديد خلف حكومتهم التي رأوها تقف حازمة في وجه الرئيس الأميركي الراغب في أن تدفع المكسيك ثمن الجدار العازل معها