هل تمثل وظائف الروبوتات تهديدا للبشر؟

12/02/2017
غزو الروبوتات للعالم كان يوما ما مجرد مادة خصبة لأفلام الأكشن والخيال العلمي لكن هل اقتربنا من عيش ما كان يوما ما إنتاجا سينمائيا ضخما لا أكثر أعضاء بالبرلمان الأوروبي يحذرون دول الاتحاد من هجوم قادم للروبوتات على سوق المهن ويطرحون دراسة تطلب من الدول الأوروبية التفكير بمنحى جدي في التجهيز انتشار البطالة على نطاق واسع نتيجة لسيطرة الروبوتات على الوظائف التي يؤديها البشر وتشير الدراسة التي حظيت بموافقة سبعة عشرة من أعضاء البرلمان الأوروبي إلى ضرورة وضع نظام لقياس مدى الضرر الذي أحدثته الروبوتات في سوق العمل البشري نحن بحاجة لمناقشة ما إذا كنا نحتاج إلى تغيير أنظمة التأمين الاجتماعي الخاصة بنا لأنه سيكون هناك الكثير من العاطلين عن العمل علينا أذن نتأكد من أنهم يحظون بحياة كريمة الأمور التي تحث عليها الدراسة البدء في تخصيص رواتب شهرية من ميزانيات الدول للمواطنين وهو أمر بدأت فنلندا بالفعل في تطبيقه عبر قانون يلزم الدولة بدفع نحو خمسمائة يورو أساسيا لمواطنيها وذلك ضمن مشروع تجريبي للحد من الفقر والبطالة كما سيبدأ تطبيق الفكرة ذاتها في مناطق باسكتلندا وكندا أيضا وفقا للباحثين الذكاء الاصطناعي سيهدد سبعة وأربعين في المئة من الوظائف في الولايات المتحدة في غضون عشرين عاما ومن المهن المهددة بالاندثار بشريا مندوبو المبيعات والمحاسب وسائق الشاحنة وسيارات الأجرة والحافلات وحتى حكام الرياضة وتبقى المهن التي تمس الجانب الروحي في مأمن من الروبوتات فمن الصعب أن يكون الأخصائي الاجتماعي أو الطبيب النفسي روبوتا بالتوازي إذن مع ثورة التكنولوجيا التي تبدو في أوجها خطوات بدأت تتخذ ومواجهة آثارها فهل اقتربنا من رؤية الدول مسيرة بأكملها بربوتات