هذا الصباح- في اليابان.. أقدم مهرجان للثلج بالعالم

12/02/2017
لا يقلل البرد القارس أجواء البهجة في أكبر مهرجان للثلج في اليابان بل يزيدها حرارة موقع المهرجان حديقة اودوري في مدينة سابرو أكبر مدن جزيرة هوكايدو قصة المهرجان الذي انطلق قبل ثمانية وستين عاما ترتبط بتلك الحديقة وترتبط أيضا بذكريات الهزيمة التي منيت بها اليابان في الحرب العالمية الثانية كان الحزن يملأ نفوس الناس بعد الحرب ففكر بعض الطلاب في طريقة لإعادة البهجة إلى المدينة فجاؤوا إلى مكب الثلج في الحديقة وبنوا سته تماثل فقط وبالفعل تأثر الناس بجهودهم ودخلت السعادة إلى قلوبهم في هذا المكان واظب الطلاب على بناء تماثيل الثلج طوال الأعوام الخمسة التالية حتى أصبح الناس ينتظرون بلهفة هذا الحدث سنويا وحينها قرر مسؤولو مدينة استلهام الفكرة وأعلنوا رسميا عن انطلاق أول مهرجان الثلج في مدينة سابورو ويرسم المهرجان البسمة على وجوه مليونين وستمائة ألف زائر بينهم نحو ربع مليون أجنبي كثير منهم من الدول الآسيوية ممن لم يحظوا بفرصة مشاهدة الثلج في بلادهم طوال حياتهم انا من الفلبين وليس لدينا ثلج ولذلك راغبنا بمشاهدة الثلج في سابورو وكان من الرائع مشاهدة هذه الكميات الكبيرة من الثلج وكثير من التماثيل إنه مكان رائع يضم المهرجان الأن خمسة تماثيل ضخمة من الثلج ليتجاوز حجم كل منها الف طن إضافة إلى مئات التماثيل الصغيرة التي يتطوع سكان المدينة لصنعها من الرائع أن يحول الثلج الذي كان يزعج تراكمه الناس إلى مادة لأعمال فنية جميلة الثلج ليس المادة الوحيدة التي تستخدم في المهرجان ففي الحي التجاري المجاور للحديقة يقام معرض مفتوح للتماثيل التي تصنع من الجليد يدر المهرجان على الأعمال في المدينة دخلا يقدر بحوالي 400 مليون دولار سنويا ولذلك يساهم بشكل كبير في إنعاش الاقتصاد المحلي ويتم إصدار طوابع خاصة به كل عام تصدر الطوابع في كل عام في تصميم جديد يتم اختياره في المسابقة المحلية ويمكن لمن يشتري الطوابع أن يرسل بطاقات بريدية من صندوق بريد خاص يقام في فترة المهرجان فقط المهرجان الذي بدأ بستة تماثل فقط أصبح مهرجانا دوليا يحرص فيه فنانون من أنحاء العالم على المشاركة لكن أكبر الأعمال الفنية لا يصنع بأيدي ناحتين عاديين بل بأيدي قوات الدفاع الذاتي اليابانية التي توجد لديها كتيبة متخصصة في صنع تماثيل الثلج للمهرجان يشارك عشرة آلاف جنديين بالتناوب في صنع التماثيل ويستغرق العمل ثلاثين يوما وهدفنا هو زرع الأمل والسعادة في قلوب الزوار من كل أنحاء العالم هذه الأعمال الفنية الضخمة التي أبدع الفنانون والعمال في صنعها لها وجه آخر ولكنه لا يظهر إلا في الليل هذه العروض الفنية تحكي قصة سكان هوكايدو مع الثلج فكما أحيا البهجة في نفوسهم فهم يقومون بدورهم بإحيائه بإضفاء أجمل الألوان على فعالياته فادي سلامة الجزيرة