استمرار الاحتجاجات ضد الحكومة الرومانية

12/02/2017
احملوهم إلى هيئة مكافحة الفساد إلى السجن وليس إلى الحكم الحزب الحاكم طاعون أحمر هكذا ردد المتظاهرون المحتشدون وسط العاصمة الرومانية بوخارست بالرغم من تراجع الحكومة عن قانون وصف بأنه يحمي السياسيين الفاسدين أثار سخطا واسعا في أرجاء البلاد وانتهى باستقالة وزير العدل تراجعت حدة المظاهرات لكن بقي الآلاف في الشوارع يطالبون باستقالة الحكومة نحن كشعب ليس لدينا الوقت للبقاء حراسا نتابع ألاعيب الحكومة في المستقبل نريد حكومة تعمل من أجل الشعب حتى نتفرغ لأعمالنا نحن لم نعد نثق بهم الحكومة الحالية جاءت بانتخابات أجريت قبل نحو شهرين فقط وهو ما جعلها ترفض الاستقالة بل وتوجه الاتهامات إلى أطراف داخل الدولة بتحريض الشارع ضدها لا يعترض المتظاهرون هنا على نزاهة الانتخابات لكنهم يرفضون أن تكون الديمقراطية مبررا لما جرى نقول لهم جئتم عبر انتخابات حرة وديمقراطية لكن لم يكن ضمن وعودكم الانتخابية أنكم تسرقون البلاد وما يقومون به حاليا الأطراف الداعية إلى هذه المظاهرات في الغالب هي قوى سياسية شبابية تصف نفسها بالمستقلة عن الأحزاب والتيارات السياسية في البلاد وتقول إن هدفها هو رومانيا نظيفة خالية من الفساد يبدو أن إجراءات الحكومة الرومانية تمكنت من امتصاص جانب من غضب عامة الناس في رومانيا لكنها مازالت عاجزة عن تهدئة مخاوف قطاع من هؤلاء الناس يقولون إنه لم يعد يثق بأدائها المستقبلي