هذا الصباح- الوسواس القهري.. كيف يتعايش معه المصابون؟

11/02/2017
تسيطر عليك أفكار بعينها وبشكل قهري لا فكاك منه هل تستجيب لهذه الفكرة وتترجمها إلى تصرفات وأنماط سلوك غير منطقية مصاب بنوع من الوسواس القهري وهو مرض نفسي يصيب الكثيرين البعض منذ طفولته الباكرة والبعض الآخر في مراحل لاحقة من العمر لم يجزم علماء النفس محددة للإصابة بهذا المرض لأنه مرتبط بقناعات وأفكار وتصورات ومخاوف وقلق يتفاوت من شخص إلى آخر يضاف إلى ذلك الوراثة الدراسات أثبتت أن الآباء والأمهات الوسواس القهري يورثون أبناءهم وساوسه بصورة أشهر أنواع الوسواس ذلك المرتبط بالنظافة حيث يفرط المصابين به في أعمال التنظيف بمختلف أشكالها كغسل اليدين باستمرار والاستحمام عدة مرات في اليوم وصولا إلى تنظيف المنزل والأواني والأثاث بشكل مبالغ فيه نوع آخر يتعلق بعدم اليقين والشك وخير مثال على ذلك قيام كثيرين بإغلاق الأبواب والنوافذ مرة واثنين وثلاثة ونكران أنها مغلقة ينطبق على مواقد الغاز ومفاتيح الكهرباء فثمة فكرة قرية جبرية على المريض بأنه لم يغلق موقد الغاز وغير ذلك طرق علاج الوسواس القهري من شخص إلى آخر وكذلك يختلف علاجه فهو مرض مرتبط بالقلق وانعدام الثقة في النفس وهو يبرز بشكل جلي عندما يحتك المصاب بالآخرين في الشارع وأماكن العمل وغيرها لا ينتبه مرضى الوسواس القهري للإحراج الذي يتسببون فيه للآخرين أحيانا إذا ما اقتحموا آلامه سيما مصادر قلقهم ليس من علاج محدد للوسواس القهري حتى الآن لأنه نتاج خبرات نفسية مشحونة بالخوف وانعدام الثقة كثير من مرضى الوسواس القهري عن الشفاء بمبادرات ذاتية فلا يبقى أمام مثل هذه الحالة سوى العلاج السلوكي وهو العلاج الوحيد المتوفر حتى الان