مارين لوبين.. يمينية تطمح لرئاسة فرنسا

11/02/2017
وصول دونالد ترمب إلى البيت الأبيض كان جرعة أكسجين نفخت في رئة أحزاب اليمين المتطرف الأوروبية فأعاد إنعاش الخطابات الشعبوية لليمين المتطرف الفرنسي وألهم ماري لوبان ابنة جان ماري لوبان الوجه التاريخي لحزب الجبهة الوطنية الراديكالي فرنسا أولا هو الشعار الذي اعتمدته لوبان زعيمة الجبهة الوطنية والمرشحة للانتخابات الرئاسية باسم الشعب وفق ما تقول قدمت خطابا وصفته وسائل إعلام فرنسية بالمفرط في يمينيته واتهمها بعضها بالسعي لتدمير أوروبا أساسيان في حملتها المهاجرون والتطرف الإسلامي لا نريد أن نعيش تحت نير الأصولية الإسلامية أو التهديد الإسلامي وعود انتخابية كانت قد ساهمت في منح لوبين نسبا لافتة في الانتخابات الرئاسية السابقة وعززت وجود حزبها في انتخابات الأقاليم والمؤشرات اليوم تضعها منافسة جدية في الانتخابات الرئاسية بعد شهرين وحتى في الجولة الثانية عوامل كثيرة تدخل لصالحها تنامي العداء للأجانب والهجمات الإرهابية التي شهدتها فرنسا وكلاهما يتيح الاستثمار السياسي في الهواجس الأمنية ولم تتورع لوبين لنقاء الهوية الفرنسية عن التهديد بطرد من هم على اللوائح الإرهابية من الأجانب أما من يحمل الجنسية الفرنسية منهم فستسحب منه