جيريمي كوربن.. نصير فلسطين الذي يقود حزب العمال البريطاني

11/02/2017
زلزال سياسي داخل حزب العمال البريطاني هكذا علقت صحيفة الغارديان على فوز اليساري الستيني جيرمي كوربن برئاسة الحزب في سبتمبر 2015 يمثل كوربن تيارا يساريا في حزب العمال أفل نجمه بقدوم توني بلير الذي صاغ ما وصفه حزب عمال جديد في 2015 تلقى حزب العمال صفعة قوية بخسارته للانتخابات للمرة الثانية على التوالي وجد أعضاء الحزب ضالتهم في كوربن قبطانا لإعادة ترميم قيم الحزب وسياساته التقدمية التي اندثرت مع زعماء سابقين كتوني بلير وغوردون براون لم يتصور أحد أن كوربن القادم من المقاعد الخلفية لحزب العمال ستكون لديه حظوظ وافرة للفوز وكانت المفاجأة بحصده ستين في المئة من أصوات الناخبين ليكون أكثر قادة الحزب شعبية في تاريخه اتصفت مواقف كوربن بأنها مبدئية وواضحة يعلنها بلا مواربة تجده مقاتلا شرسا ضد غزو العراق وأفغانستان وقد قدم اعتذارا باسم حزب العمال للشعب العراقي على ما لحق به نتيجة ما يصفه بالقرار الكارثي المبني على كذبة كوربن ومنذ ما يزيد عن خمسة عشر عاما هو أحد الرعاة الرئيسيين لحملة التضامن مع فلسطين كما أنه عضو فاعل في لجنة المقاطعة واشتهر بأنه صديق الفلسطينيين والعدو اللدود للوبي الصهيوني