الشباب اليمني يواصل انخراطه في الجيش الوطني

11/02/2017
وهيب الهوري قائد كتيبة العاصفة باللواء الثاني والعشرين ميكا كلفته قيادة محور تعز بهذا المنصب بعد المعارك التي خاضها وهيب ضد ميليشيا الحوثي والرئيس المخلوع صالح في وسط المدينة وشرقها تعرفه مدينة تعز خصوصا حي ثعبات الذي ما زال حتى اللحظة يتعرض لقصف من ميليشيا الحوثي وصالح المتمركزة في أطراف المدينة ورغم تعرض وهيب بإصابات بليغة أكثر من مرة في هذه الحرب فإنها لم تمنعه من مواصلة نهج المقاومة كما يقول وهيب كان أحد شباب فبراير السلميين الذين خرجوا سعيا لإسقاط النظام ومثله كثيرون اضطرهم صالح والحوثي لحمل السلاح والالتحاق بصفوف المقاومة الشعبية ثم الجيش الوطني رغم كل الصعوبات والإخفاقات التي مر بها اليمن خلال السنوات الأخيرة وآخرها الانقلاب على الشرعية يؤكد الجميع هنا أن معركة استعادة الدولة والشرعية اليوم ما هي إلا امتداد لثورة فبراير التي قامت ضد الفساد ونادت ببناء الدولة المدنية اليمنيون يقولون إن الوعي الذي تشكل بعد ثورة فبراير كان له الأثر الأبرز في مواجهة الانقلاب على الشرعية وتعرية نظام صالح وميليشيا الحوثي أمام الرأي العام والمجتمع الدولي بعد ما ارتكبوه من انتهاكات لكافة المواثيق والاتفاقات الدولية كما يأمل اليمنيون أن يصب ما تحققه قوات الشرعية على الأرض وعلى مستويات سياسية واقتصادية وعسكرية في تحقيق أهداف ثورة فبراير والوصول إلى يمن مستقر خال من النزاعات والحروب اليمن الجزيرة