اعتقال مئات المهاجرين لأميركا تطبيقا لقانون الهجرة

11/02/2017
من الواضح أن إدارة الرئيس دونالد ترمب ماضية قدما في إجراءاتها بخصوص الهجرة والمهاجرين على صعد مختلفة تحت عنوان الحاجة الماسة لتدابير أمنية تحمي البلاد من خطورة اللاجئين والمهاجرين القادمين من دول مشبوهة وصف مسؤولو الهجرة في الولايات المتحدة حملة الاعتقالات الواسعة التي شنت في أربع ولايات طيلة الأيام الخمسة الماضية بأنها عمليات روتينية لفرض تطبيق القانون أجرت إدارة أوباما مثلها الصيف الماضي وقال مدير إجراءات تطبيق القانون في مكتب إدارة الهجرة والجمارك الأميركية إلى الإجراءات جاءت تطبيقا للقانون وتمت في أتلانتا ونيويورك وشيكاغو ولوس أنجلوس والمناطق المحيطة بها دون الإشارة إلى إجمالي عدد المعتقلين أثارت التقارير المتعلقة بهذه الحملة وتثير قلقا كبيرا بين المدافعين عن الهجرة وعائلات المهاجرين الذين أشاروا إلى أنباء المداهمات التي نفذت في مناطق المهاجرين والخوف الذي ترتب على ذلك الأمر الذي يبقي الباب مفتوحا أمام مزيد من المواجهات القانونية بين إدارة ترمم وهؤلاء المدافعين وغيرهم وكانت قد أعلنت يوم الجمعة على هامش مباحثاته مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي نية إدارته اتخاذ إجراءات أمنية إضافية وأن الأمر الجديد المتعلق بالموضوع يمكن أن يصدر يوم الاثنين أو الثلاثاء القادمين مع تغييرات قليلة التزاما بقرارات محكمة استئناف في سان فرانسيسكو التي رفضت يوم الخميس بالإجماع إعادة تفعيل امر ترمب التنفيذي بشأن الهجرة وأكد ترمب استمرار إدارته في متابعة خوض المعركة القانونية وبدا واثقا من إمكانية كسب القضية في النهاية ولم يستبعد رئيس موظفي البيت الأبيض مراجعة جميع الخيارات المتاحة في النظام القضائي بما في ذلك احتمال الذهاب إلى المحكمة العليا في إطار تعهد ترمب بأن بلاده لن تسمح أبدا بدخول لاجئين من بلاد ظل يصفها بأنها مشبوهة