هذا الصباح-طباعة مجسِّمة بعقول عربية

10/02/2017
تسلح مهندسون أردنيون بمواهبهم وخبراتهم البسيطة لدخول مضمار الابتكارات ومنافسة الشركات العالمية العملاقة في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد وأسسوا شركة ناشئة في العاصمة عمان ويقول الشبان إنهم لاحظوا فجوة في سوق هذه التقنية في بلادهم ويطمحون إلى تطوير تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد الشبان فكروا في البداية في تأسيس مقرا لهم في مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأميركية باعتبارها بيئة أفضل لإعداد البرمجيات لكنهم اضطروا للعودة إلى عمان بسبب ارتفاع التكاليف ومن شجعهم على ذلك توفر العقول الذكية والمواهب ويضم الفريق حاليا خمسين مهندسا عشرة في المائة منهم درسوا في جامعات محلية وتوفر الشركة هواة ألعاب الفيديو مجسمات لشخصياتهم المفضلة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد وبرمجيات طباعة أطلق عليها ويقول الفريق إن برنامجه سهل عملية الطباعة هذه الشخصيات بدقة ووفر في عملية التشذيب والعمل اليدوي ويسعى الشبان إلى استثمار مشروعهم في الأردن وأسسوا مختبرا إبداعيا ونظم برامج تهدف إلى الارتقاء بعملهم وتشجيع الشبان على استثمار مواهبهم في تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد والواقع الافتراضي ونقل خبراتهم وتقنياته إلى المهتمين بها