القمر ومذنب هوندا يعودان بعد غياب 99 عاما

10/02/2017
ظاهرة فلكية نادرة جدا تجمع بين مرور المذنب المعروف باسم هوندا ماركوس 45 مع خسوف جزئي للقمر بلونه الثلجي آخر حدوث لهذه الظاهرة كان قبل نحو قرن ويسميها علماء فلك ظاهرة القمر الثلجي لتزامنها مع أكثر الشهور التي تتساقط فيها الثلوج في البداية يكون القمر منيرا بالكامل لأن اشعة الشمس تبقى مستمرة في الوصول إلى سطحه ثم يبدأ في وقت مبكر من الليل خسوف القمر جزئيا وهذا يعني أن الشمس والقمر والأرض تصطف جميعا على خط واحد بحسب علماء الفلك وعلى عكس الخسوف الكلي حيث تحجب الأرض كل الضوء على سطح القمر وتلفه بظل قاتم فإن الخوف هذا الأسبوع أكثر روعة وجمالا حيث يظلم القمر تدريجيا ويمكن رؤية هذه الظاهرة بوضوح في الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا والأميركتين أما الظاهرة الأكثر وضوحا فهي المذنب حيث يمكن رؤيته بوضوح من الأرض وهو يشق طريقه في الفضاء بلونه الأخضر سيكون مذنب السنة الجديدة كما هو الاسم الذي يطلق عليه في أقرب نقطة له من كوكب الأرض على مسافة ثلاثة عشر مليون كيلو متر تقريبا ويتميز المذنب بلمعانه وتوهجه نتيجة تحرر الغازات منه ومنها الهيدروجين بسبب اقترابه من الشمس إذ تؤدي الحرارة إلى اشتعال وتوهج ما يعرف بذيل المذنب أثناء اندفاعه عكس اتجاه الشمس وهو عادة ما يعبر النظام الشمسي كل خمس سنوات ويمر بجانب القمر وعلى عكس كسوف الشمس يمكن متابعة الظاهرة خصوصا القمر الثلجي بالعين المجردة دون الحاجة لأي نوع من الحماية وهو ما يجعل منها أمرا جاذبا لكثير من الرصد الفلكي