شرطة كيبيك تواصل جمع الأدلة والتحقيق بهجوم المسجد

01/02/2017
لا يمكن للإعلام أن يتجاوز هذا الخط الذي وضعته الآن السلطات الكندية لوسائل الإعلام ما يمكن القول الآن التأكيد عليه أن الشرطة الكمالية مازالت في عين المكان تجمع الأدلة وتحاول أن تفهم ما حدث في تلك الليلة ليلة الأحد الماضي بينما كان المصلون حوالي 40 منهم يؤدون صلاة العشاء في تلك البناية الخضراء وهو ذلك المسجد حيث كان الهجوم في تلك الأثناء وهم ساجدون اطلق الكندي أليكسندر النار في عدة جولات حسب الشهود وقتل منهم ستة ستة أشخاص إضافة إلى عشرات من الجرحى تعبير التضامن في كندا لم يتأخر منذ أمس في كبريات مدن كندا في مونتريال في وعشرات المدن الأخرى مشاهد التضامن كانت واضحة التضامن مع الجالية المسلمة والأقلية المسلمة في كندا كبار الزعماء السياسيين حضروا هذه التجمعات الشعبية أمس وكان من بينهم رئيس الحكومة الكندية تيريدو الذي قال صراحة إنه هجوم إرهابي ضد المسلمين لكن بالنسبة للشرطة مازالت تعتبر الحادثة عبارة عن جريمة قتل بسبق إلاصرار وهي الجريمة وهي التهم التي وجه بها الآن المهاجم في هذه الأثناء في هذه الأثناء وفيما تبحث كندا عن أجوبة لهذه الأسئلة تم بطبيعة الحال ولأغراض التحقيق إغلاق هذا الحي السكني الهادئ وسائل الإعلام تبحث عن الأجوبة كباقي الكنديين ولكن يعتبر كثيرون من الكنديين الآن أن هذه الجريمة ربما كانت نتيجة لخطاب العداء والكراهية الذي بدأ المجتمع الكندي المعروف بتسامحه بدأ يشهد في الآونة الأخيرة والكثيرون يعتقدون أن هذا الهجوم ليلة الأحد الماضي ضد مسلمين مسالمين راكعين ساجدين كان تعبيرا عن هذه الكراهية الجديدة ضد الإسلام والمسلمين التي بدأت حسب كثيرين تدخل الآن في عمق المجتمع الكندي ناصر الحسيني الجزيرة