حملات مقاطعة في الأردن لمواجهة رفع الأسعار

01/02/2017
آخر ساعة من حملة مقاطعة البيض والبطاطا التي امتدت لأيام ووصلت إلى رقم المليون وثلاثمائة ألف مشارك اعتقلت السلطات الأمنية منشئ صفحة المقاطعة عصام الزبد كما وقف منتقدون للزمن على منصات التواصل عند مساسه بالعاهل الأردني وتحريضه للقيام بثورة مقاطعة سلعتين البطاط والبيض انتقلت من الفضاء الإلكتروني إلى الشارع وأسهمت في خفض سعر السلعتين إلى النصف تقريبا حملة مقاطعة الاتصالات المحمولة وإغلاق الخطوط ليوم واحد لحقت سريعا في الحملة الأولى بعد فرض الحكومة ضريبة خاصة على المكالمات الصوتية بمقدار 3 دولارات شهريا لتطبيقات واتس أب وفايبر وفيس بوك حملة تلو أخرى لتكريس سلوك المقاطعة ردا على ما يسميه المشاركون في هذه الحملات جباية حكومية من جيوب المواطنين يجب أن تقول الحكومة يكثر خير الشعب الأردني الذي لم يخرج إلى الشوارع وعمل تظاهرات إلكترونية بالملايين القرار الأكثر صدمة للشارع كان رفع أسعار المحروقات وفرض ضريبة على البنزين بأنواعه بنسبة تتراوح بين 7 و 9 بالمائة وهو ما ينعكس وفقا لخبراء على سلع وخدمات أخرى الحكومة من جانبها لامت الإعلام ومنصات التواصل واعتبرت أن أزمة الغلاء طبيعية جايين من رحم الوطن نعرف يعني مثلا أنا بالنسبة لي مهم إنه ما يرتفع على السردين ولا على بلوبيف لا يوجد شيء في الوضع الاقتصادي الحالي الذي يدعو إلى القلق الكبير وبين قرارات الحكومة وقلق منصات التواصل يحاول هذا الشيخ أن يجد ما يسد جوعه على قارعة الطريق وسط غلاء يرى فيه مواطنون سحقا لما تبقى من قدرات الأردنيين على التكيف حسن الشوبكي الجزيرة عمان