تهم الفساد تهز صورة مرشح اليمين الفرنسي فيون

01/02/2017
بعد الزوجة جاء الدور على الأبناء صحيفة لوكانار أنشينيه كشفت أن مرشح اليمين الفرنسي للرئاسة فرانسوا فيو كان سخيا جدا في توزيع المال العام على أفراد أسرته لم يقتصر على زوجته التي منحها وظيفة وهمية جنت منها تسعمائة ألف يورو بل أضاف إلى ركب المستفيدين اثنين من أبنائه فيو الذي وجد مركبه يغرق شيئا فشيئا قال إن مؤامرة غير مسبوقة قد حيكت ضده في حدود معرفتي في تاريخ الجمهورية الخامسة لم يحدث مثل هذا الأمر من قبل لم يحدث أن دبرت عملية بهذا الحجم والمهنية قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات بغية استبعاد مرشح بطريقة غير ديمقراطية ولكل أن يستخلص النتائج لكن الشرطة لم تأخذ نظرية المؤامرة هذه بعين الاعتبار فقد داهمت مكتبه في البرلمان فلم تجد لعمل زوجته أثرا لا عقد عمل ولا شارة دخول ولا بريدا إلكترونيا وظيفيا ومع كل تسريب جديد بدا أن باب الإليزيه الذي كان يحلم بدخوله يوشك أن يغلق في وجهه فثقة الفرنسيين فيه قد اهتزت تماما إنه يثير الشك في عالم السياسة برمته إنها ممارسة معروفة لديهم لكنها نزلت هذه المرة في توقيت سيئ بالنسبة للمرشح وأعتقد أنه عليه أن يجد طريقة أخرى أفضل للدفاع عن نفسه غير تلك التي يعتمدها الآن أنا محبط جدا ليس هذا هو الشخص المناسب كنا نعتقد أنه نزيه لكن تبين العكس تمام هذا مؤسف تهاوت إذن أسهم فرانسوا فيو وبعد ذلك حزبه الجمهوريون في مأزق كبير فتعالت الأصوات بالبحث عن بديل بعدما بدا واضحا أن ترشيحه في مثل هذه الظروف قد يقود الحزب إلى هزيمة منكرة بعدما ظن الجميع أن الطريق أمامه للوصول إلى الرئاسة هبت رياح الماضي بقوة لتربك أحلام المستقبل القول الفصل للقضاء لكن محكمة الرأي العام قد قالت كلمتها فيما يبدو وملخصها أن فيو كان جبلا فهوى محمد البقالي الجزيرة باريس