إسرائيل ترد على الأمم المتحدة بآلاف الوحدات الاستيطانية

01/02/2017
جمع المستوطنون في عامونه كل ما نالته أيديهم وسدوا مداخل المستوطنة كافة بينما حشد الاحتلال ثلاثة آلاف من قواته استعدادا لإجلائهم هي أشبه بمسرحية يلعب فيها المستوطنون دور الضحية والاحتلال دور من ينفذ قرار أعلى سلطة قضائية في إسرائيل قضت بإخلاء المستوطنات المقامة على أراض بملكية فلسطينية خاصة مؤلم جدا لا أحد فرح عدا بعض الشامتين من كارهي إسرائيل واليسار المتطرف انظر من حولك إنها أرض هشيم وصخور ولم تسلب من أحد والجميع يعرف أنها ثرية وللأسف يقتلعون بلدة يهودية بدون أي سبب لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو طيب خاطر المستوطنين وقادتهم فاستبق موعد إخلاء عامون بالإعلان عن بناء ثلاثة آلاف وحدة استيطانية جديدة في أرجاء الضفة الغربية ستضاف على ألفين وخمسمائة وحدة مثلها سبق التصديق عليها الأسبوع الماضي الهدف الرئيسي منها هو جرف إمكانية إقامة دولة فلسطين وبناءا عليه هذا التكثيف للاستيطان هو رد على مجلس الأمن الذي أدان الاستيطان وهو ردا على مؤتمر باريس ولكن بالأساس هو انعكاس للأيدولوجية الصهيونية تسيطر على الائتلاف الحاكم في إسرائيل اليوم في غضون ذلك يواصل الكنيست الإسرائيلي مناقشة مشروع قانون مثير للجدل يتحايل على قرار المحكمة العليا الإسرائيلية ويشرع سرقة أراضي الفلسطينيين الخاصة لصالح مشروع التوسع الاستيطاني وبعد أن يصبح نافذا فإنه سيضفي الشرعية على ستة عشر تجمعا استيطانيا وأربعة آلاف وحدة استيطانية أقيمت على أراض بملكية فلسطينية خاصة يواجه الفلسطينيون استيطانا زاحفا على أراضي دولتهم الموعودة تلك هي الدولة الناقصة التي يريدها نتنياهو مقطعة الأوصال منزوعة السلاح يتحكم الاحتلال في معابرها وأجوائها إلياس كرام الجزيرة جنوب القدس المحتلة