تواصل الاحتجاجات بإيران واتهام "عملاء أجانب" بقتل متظاهريْن

31/12/2017
المظاهرات التي بدأت مناهضة للسياسات الاقتصادية للحكومة الإيرانية مستمرة في أكثر من مدينة لكن شعاراتها مستمرة في التوسع لتناهض النظام الإيراني وسياسته الخارجية مظاهرات ليلة أمس مفصلية حيث تنقل الحدث من مكان إلى آخر المظاهرات الليبية رفعت السقف وهتفت ضد رموز النظام وسياساته أما الأبرز والأهم والأخطر فهو سقوط قتل المصابين في مظاهرات شهدتها منطقة الجنود بمحاصرة لوريستان جنوب غربي البلاد لم ينتظر المساعد السياسي للمحافظة لوريستان كثيرا للرد على من قال أن المواجهات كانت بين المحتجين والشرطة فأكد أن قوات الأمن لم تطلق النار باتجاه المتظاهرين متهما عناصر مرتبطة بجهات أجنبية بالضلوع في الحادث بالنسبة لتلك الاشتباكات وجدنا أدلة على تورط جماعات تكفيرية وأعداء للحكومة وأجهزة مخابرات أجنبية لم تطلق قوات الأمن الرصاص نحن لم نطلق رصاصة أبدا باتجاه الناس وأردنا أن ينتهي الاحتجاج بشكل سلمي تطورات دفعت السياسيين والمسؤولين للتدخل بعض هؤلاء طالب بتخصيص أماكن للمظاهرات السلمية والاستماع إلى الشارع بينما نقلت وسائل إعلام محسوبة على الحكومة أن الرئيس روحاني يستعد لمخاطبة الإيرانيين وبينما يستمر ترقب لما ستؤول إليه الأحداث في الشارع أكد وزير الداخلية الإيراني بأن السلطات ستتعامل بكل حزم مع أي أعمال عنف وشغب أكد أيضا أن كل من يعمل على تخريب الممتلكات العامة ولا يحترم القانون عليه أن يتحمل مسؤولية ذلك كما دعا المواطنين إلى التحلي بالحيطة والحذر بمواجهة وإفشال ما سماها مؤامرة أعداء وأكد أن السلطات الثلاث في البلاد مصممة على متابعة مطالب الشعب وحل مشاكله