مظاهرات مؤيدة للنظام الإيراني في العاصمة طهران

30/12/2017
مظاهرات في شوارع طهران ومدن إيرانية أخرى لكنها هذه المرة تأييدا للنظام الإيراني ودعما له ردد المشاركون شعارات نددوا فيها بما سموها الفتنة الجديدة وشددوا على أنهم لن يسمحوا بتكرار ما وصفوها بالمؤامرة السابقة وألقيت أيضا كلمات أكدت على أن أعداء الثورة يخططون لزعزعة الأوضاع في إيران وأن الشعب في كامل يقظته لمواجهتها خرجت أيضا دعوات للحكومة لاتخاذ إجراءات اقتصادية حاسمة لمواجهة ما وصفها هؤلاء بالحرب الاقتصادية المفروضة على بلادهم تحركات تأتي في مواجهة أخرى شهدها الشارع الإيراني على مدى اليومين الماضيين وكانت مناهضة للسياسات الاقتصادية للرئيس الإيراني حسن روحاني وكانت المسيرات المناهضة تركزت في محافظة كرمانشاه تنديدا بسياسات الحكومة الاقتصادية الخاصة برفع أسعار البنزين وسلع غذائية وزيادة الضرائب كما طالب المشاركون فيها بوقف الدعم الإيراني لسوريا ونظامها وبدعم قوى الشرطة والأمن الداخلي للمتظاهرين تحركات اتهم النائب الأول للرئيس الإيراني تيارا سياسيا بالوقوف وراءها وتحريك الشارع ضد حكومة روحاني وسياساته باستغلال هذه المظاهرات لتصفية حسابات سياسية وبين الشارع المؤيد والآخر المعارض برزت تصريحات للخارجية الأميركية دانت فيها اعتقال السلطات الإيرانية للمتظاهرين ودعا دول العالم إلى دعم الشعب الإيراني ومطالبته بحقوقه الأساسية وإنهاء الفساد حسبما قالت البيت الأبيض بدوره قال أنه يتعين على الحكومة الإيرانية احترام حقوق الشعب بما فيها حق التعبير عن الرأي وكان الرئيس الإيراني الذي أعيد انتخابه لولاية ثانية في أيار مايو وعد خلال حملتيه الانتخابيتين بإنعاش الاقتصاد الضعيف في إيران الذي أنهكته العقوبات الدولية والسياسات الإنفاق الداخلية فهل ستكون الميزانية الجديدة التي عرضها روحاني سببا في تغييرات قد تتعدى المجال الاقتصادي لتطال الحياة السياسية في إيران أم ستنجح الحكومة في احتواء غضب الشارع مدعومة بالشارع المضاد الذي يقف إلى جانبها