إقليم العفر بإثيوبيا يشهد تسارعا في مشاريع التنمية

30/12/2017
هذه مدينة سمرا تبدو كواحة خضراء وسط صحراء قاحلة شيدت حديثا لتكون عاصمة إقليم العفر بأثيوبيا ينحدر سكانها من قبائل دناكم وهم شعوب تعيش في كل من إثيوبيا وجيبوتي وإريتريا يمتهنون الرعي والزراعة ولهم تاريخ عريق في إنشاء الممالك بنشرها مملكة أوسى والتي أسهمت على مدى قرنين في نشر الإسلام بمنطقة القرن الأفريقي يقول المسؤولون هنا إن الإقليم لم يحصل على حضه التنمية والاهتمام من الحكومة المركزية إلا بعد مجيء الائتلاف الحاكم عام 1991 والذي أتاح الإقليم حكما ذاتيا شهدت معه المنطقة صحوة تنموية في مجالات شملت التعليم والصحة والثروة الحيوانية وإن كان ثمة ما يميز إقليم العفر عن سائر مناطق العالم هو كونه موطن الهيكل العظمي المعروف بيلوسي الذي صنفته جهات علمية بأنه من الأصول الأولى للجنس البشري وهو اكتشاف صنف من خلاله إقليم العفر بأنه من أقدم المناطق الحضرية في إفريقيا مازال يتلمس طريقه نحو التنمية ومازال قاطنوه من الدناكل يسارعون الخطى نحو النهوض الإنساني والبنيان ومدينة سمرا خير مثال فقد بدأت من الصفر واقتربت من الاكتمال أفضل كما يقول العسكريون حسن رزاق الجزيرة من مدينة سمرا عاصمة إقليم العفر بإثيوبيا