هذا الصباح- ذوو الإعاقة على موعد مع السباحة

29/12/2017
لم تعد الإعاقة الجسدية تحول بين المصابين بها وممارسة كثير من الأنشطة والبرامج الرياضية يعود الفضل في ذلك إلى أجهزة ومعدات صنعت خصيصا لهذه الفئة مع تطور الزمن أصبح الناس أكثر إدراكا لأهمية تخصيص حصة من كل شيء في الحياة لذوي الإعاقة لأنهم جزء لا يتجزأ من المجتمع ففي أستراليا صمم جهاز يساعد المقعدين على السباحة والسباحة بالنسبة إلى المرأة الأسترالية أماندا كانت حلم لم تستطع تحقيقه نظرا لأنها مبتورة القدمين إلا أنها اليوم وبفضل هذا الجهاز لم يعد هناك مستحيل شعروا بأنهم مستبعدون ولكن بهذا المشروع أثبتنا لهم العكس سمي هذا الكرسي المتحرك بكرسي الأمل لأنه أعطى ذوي الإعاقة أملا في السباحة رغم كل والفضل يعود إلى دولة لم تبخل بتقديم تجربة مجانية لهؤلاء الأشخاص رغم تكلفتها الباهظة كثير من الكراسي المتحركة العائمة أصبحت موجودة في شواطئ ملبورن الأسترالية لستة بسيطة كانت كفيلة برسم الابتسامة على وجوه ذوي الإعاقة فهم يأملون في تحقيق مزيد من الأفكار التي تساعدهم