مصر.. حصاد عام 2017

29/12/2017
2017 عام ثقيل آخر يمر على مصر منذ الانقلاب العسكري أرقاما قياسية لا تسر حطمتها المحروسة خلال العام الذي لن ينتهي قبل أن يشهد لأول مرة منذ عقود تنفيذ حكم إعدام أصدرته محكمة عسكرية بحق خمسة عشر مدنيا من سيناء في يوم واحد قبل ذلك بشهر فقط وفي سيناء أيضا يقتل أكثر من ثلاثمائة مصل في قرية الروضة أمطرهم مسلحون بالرصاص خلال خطبة الجمعة تتويج دامغ لانعدام الأمن في سيناء التي يسيطر عليها الجيش منذ سنوات لم يتوقف فيها قتل الجنود والضباط على يد تنظيم الدولة الذي يتعاظم تهديده في مصر رغم انحساره في معاقله بكل من العراق وسوريا وسط أجواء الاحتقان الأمني ولأسباب غير معلنة أقال السيسي أواخر أكتوبر صهره محمود حجازي من رئاسة الأركان أقال معه رئيس قطاع الأمن الوطني لكن تهديدات التنظيم لم تتوقف بل طالت طائرة وزيري الدفاع والداخلية خلال زيارتهم إلى العريش في التاسع عشر من ديسمبر كاشفة عن تردي أمني واختراق غير مسبوقين لم تكن سيناء وحدها ضحية الإرهاب الذي كان قبل سنوات مجرد احتمال في شهر أكتوبر هاجم مسلحون وحدات من الشرطة بالواحات غربي البلاد سقط في الهجوم ستة عشر شرطيا وفي أبريل قتل 44 قبطيا في تفجير مزدوج للكنيستين بطنطا والإسكندرية خلال عيد ديني أعلنت حالة الطوارئ لكن استهداف الأقباط تكرر في الشهر التالي حيث قتل قرابة ثلاثين منهم أطفال إثر هجوم على حافلة بالمنيا تدهور أمني قابلته سياسة أمنية انتقدت حقوقيا على نطاق واسع حيث تستمر حالات الاختفاء القسري والتصفيات خارج القانون فضلا عن بقاء عشرات الآلاف من رافضي الانقلاب معتقلين في ظروف بشعة ورهن محاكمات تشكك تقارير دولية في نزاهتها حالة قضائية وحقوقية تجلت في مشهد وفاة مرشد الإخوان السابق محمد مهدي عاكف سجينا مريضا بعد أن شارف على التسعين دون أن يسمح لعائلته بدفنه في جنح الظلام مشهد آخر لا يقل قتامة حين يتجاوز الزميل الصحفي بالجزيرة محمود حسين عاما رهن اعتقال غير مفهوم ودون محاكمة أو تهم واضحة لم يكن الواقع السياسي المصري أقل إثارة للجدل خلال 2017 فمصر التي تغادر العام دون جزيرة تيران وصنافير بعد أن صادق السيسي بشكل نهائي على تسليمها للسعودية هي التي تنخرط منتصف العام مع دول خليجية في حصار قطر ثم تنفصل عنها في الموقف إزاء إيران وحزب الله اقتصاديا تواترت بيانات رسمية تتحدث عن ارتفاع نسب الفقر والتضخم والبطالة والدين العام مقابل وعود رسمية بمزيد من الغلاء في العام الجديد في أسعار الوقود وتذاكر المترو وغيرها على وقع انخفاض حاد في سعر صرف العملة المحلية ينتهي عام 2017 على وقع استعدادات البلاد لسباق رئاسي في العام المقبل وبينما تتصاعد دعوات تطالب السيسي بإعادة ترشيح نفسه يعلن الفريق أحمد شفيق المرشح الرئاسي السابق والقائد الأسبق للقوات الجوية من دولة الإمارات اعتزامه المنافسة لكن تطورات دراماتيكية تلت إعلانه المفاجئ وانتهت به في أحد فنادق القاهرة وسط أنباء عن احتجازه هناك تزامنا مع شفيق عالم العقيد أحمد منصور اعتزامه الترشح أيضا لكنه اعتقل لاحقا وحكم عسكريا بالسجن ست سنوات وهي إرهاصات رأى فيها مراقبون إصرارا من السيسي على تحويل السباق الرئاسي القادم لما يعتبرونه مشهدا تمثيليا لا أكثر وهو احتمال لو تحقق فقد تبقى مصر لسنوات أخرى مقبلة أمام أفق يعتبره كثيرون مسدودا بشكل شبه كامل في كل من السياسة والحريات وحقوق المواطنين ومعاشهم