لماذا يغضب الغرب من امتلاك تركيا لمنظومة "أس400"؟

29/12/2017
آخر لقاء للرئيس التركي أردوغان ونظيره الروسي بوتين قبل أسبوعين في أنقرة وضع اللمسات الأخيرة لاتفاقية تزويد تركيا بمنظومة إس للدفاع الجوي التي تعتبر مؤشرا مهما على اعتزام أنقرة وموسكو تجاوز خلافاتهما في قضايا عدة وعلى رأسها سوريا وتعزيز التعاون السياسي والعسكري والإستراتيجي بالتزامن مع التوازنات الإقليمية والدولية الجديدة حاولت تركيا الاستعانة بقدرات حلف الناتو لتطوير دفاعاتها الجوية لكنها لم تجد التعاون المطلوب من حلفائها بل وجهت بحظر غير معلن عليها لأسباب سياسية ناجمة عن انتقاد أردوغان الدائم لسياسات الغرب لذلك وبهذه الصفقة أبلغت الغرب بأنها لم تخضع لإملاءاته ومراوغاته السياسية وأكدت استقلال قرارها وعزمها على تعزيز قدراتها العسكرية من مصادر مختلفة هي تختارها سياسة المبادرة والقيام بدور فعال في المنطقة التي انتهجتها تركيا في السنوات الأخيرة وخصوصا في سوريا وفلسطين أزعجت كثيرا من القوى الإقليمية والدولية التي بدأت تدعم تحت شعار مكافحة الإرهاب تنظيمات تعتبرها تركيا إرهابية ومنها وحدات حماية الشعب الكردية وتنظيمات يسارية أخرى وهذا شكل خطرا أمنيا أصبح يستنزف قدرات تركيا أما الجيش التركي الذي أظهر تطورا ملحوظا في مجال الصناعات الدفاعية وقلل الاعتماد تركيا على الخارج في مصادر التسليح من ثمانين إلى 40 بالمئة هاما تعتمد عليه تركيا مواجهة أي خلافات سياسية أو توتر مع الدول الغربية المنزعجة من تنامي مكانة أنقرة وقدراتها ومنظومات الصواريخ الأخيرة رسالة لكل من يتجاهل قدرات التركية العسكرية ومرونتها السياسية في مواءمة التغيرات مفاجأة في التوازنات