حصاد 2017.. إيران تطور صواريخها وتعزز نفوذها

29/12/2017
مع بداية عام 2017 عززت إيران منظومة صواريخها البالستية في شهر مارس باختبار صاروخ هرمز أرض بحر يبلغ مداه ثلاثة مائة كيلو متر وفي شهر يوليو أعلنت اختبار صاروخ سيمر الحامل للأقمار الصناعية ثم اكتشفت في شهر أكتوبر عن صاروخ خرمرشهر بمدى ألفي كيلومتر المنظومة الصاروخية لإيران دفع بالولايات المتحدة في السابع والعشرين من يوليو إلى فرض عقوبات جديدة عليها وفي شهر أكتوبر أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب إستراتيجيته بشأن إيران ورفض تأييد التزامها بالاتفاق النووي وفي الثالث عشر من ديسمبر رد الرئيس الإيراني قائلا إن بلاده ستلتزم بالاتفاق النووي وإنه غير قابل للتفاوض ولن يضاف إليه أي بند جديد عام 2017 وقعت فيه إيران أول اتفاق في مجال النفط مع شركة توتال الفرنسية في إطار شراكة تحصل فيها توتال على 50 بالمئة وشركة صينية على 30 وإيران على 20 وبشأن الأزمة السورية عام 2017 حضور إيران كعضو راع الاجتماعات استنى كما شاركت في مباحثات القمة الروسية التركية الإيرانية التي عقدت في نوفمبر تشرين الثاني وفي السابع من يونيو وقع هجوم مسلح استهدف البرلمان الإيراني وضريح الخميني وتنظيم الدولة يتبنى العمليتين بعد ذلك بأحد عشر يوما هاجم الحرس الثوري بستة صواريخ بالستية مقرات تنظيم الدولة بدير الزور بسوريا ردا على هذين الهجومين عام 2017 شهد أيضا تحركات لفتح حوار إيراني خليجي كانت أبرزها الجولة الخليجية للرئيس حسن روحاني الذي أعيد انتخابه للمرة الثانية في مايو أيار العلاقات الإيرانية السعودية شهدت بدورها تصعيدا ففي القمة الإسلامية الأميركية التي انعقدت في الرياض في شهر مايو أعلنت المملكة أنها تتفق مع رؤية الولايات المتحدة في أولوية التصدي لسياسات إيران لكن الرئيس الإيراني حسن روحاني اشترط لفتح صفحة جديدة مع السعودية أن توقف الأخيرة قصفها لليمن وتقطع علاقات الصداقة التي تجمعها بإسرائيل إيران وجدت نفسها هذا العام على رأس قائمة المطالب التي قدمتها السعودية وحلفاءها بعدما أعلنت قطع علاقاتها مع قطر واشترطت فيها قطع العلاقات الدبلوماسية والعسكرية مع إيران وفي موضوع الأزمة اليمنية أعلن القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري بشكل صريح ولأول مرة في شهر نوفمبر بأن إيران تقدم دعما إستراتيجيا ومعنويا للحوثيين في اليمن