عـاجـل: حسن نصر الله مخاطبا الجيش الإسرائيلي: انتظرونا ليس فقط عند الحدود وما حدث ليلة أمس لن يمر

النظام السوري يخرج المعارضة من آخر معاقلها في الغوطة

29/12/2017
خسرت قوات المعارضة المسلحة آخر معاقلها في الغوطة الغربية في ريف دمشق بعد اتفاق تمكن النظام من فرضه إثر هجوم عسكري شنه على المنطقة واستمر أكثر من مائة وعشرين يوما يقضي الاتفاق بإخراج جميع مقاتلي المعارضة المسلحة الذين يقدر عددهم بنحو ثلاثمائة إلى مناطق المعارضة في درعا جنوب سوريا وإدلب شمالها وكالة سانا الرسمية قالت إن الترتيبات الأولية لإتمام الاتفاق بين النظام والمعارضة أنجزت وإن أولى مراحل التنفيذ بدأت أيضا إخراج المعارضة المسلحة من آخر معاقلها في الغوطة الغربية جاء في سياقات عدة أهمها أن المنطقة خضعت لحصار استمر أربع سنوات من جانب قوات النظام والمليشيات الإيرانية وحزب الله في مطلع نوفمبر تشرين الثاني الماضي حاولت المعارضة المسلحة كسر الحصار عن مناطقها وتمكنت من ذلك بالفعل إلا أن ميليشيا الدفاع الوطني المكونة من أبناء بلدة حضر الدرزية تمكنوا من إعادة تلك المناطق إلى دائرة الحصار المعارضة المسلحة أسقط في يدها فلا هي تمكنت من كسر الحصار ولا استفادت من اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصلت له روسيا وأميركا الغوطة الغربية في حماية مناطقها من الوقوع بيد قوات النظام فاضطرت مكرهة إلى الخروج منها يبقى السؤال مطروحا بعد خروج المعارضة المسلحة من الغوطة الغربية البعيدة عدة كيلومترات فقط عن حدود الأراضي المحتلة عن حساسية إسرائيل تجاه وجود حزب الله والمليشيات الإيرانية على تخوم حدودها ولطالما استهدف سلاح الجو الإسرائيلي في هذه المنطقة قادة لحزب الله وآخرين لميليشيات إيرانية كما أن باب السؤال بات مفتوحا أيضا وبإلحاح عن مصير الغوطة الشرقية المحاصرة منذ خمس سنوات بعد أن خسرت المعارضة نظيرتها الغوطة الغربية