أردوغان ينتقد قرار واشنطن تعليق منح تأشيرات للأتراك

09/10/2017
توتر جديد بين أنقرة وواشنطن عنوانه تعليق منح تأشيرات الدخول بين الجانبين إذ بدت أنقرة بالمثل على قرار واشنطن تعليق إصدار التأشيرات باستثناء الهجرة في جميع بعثاتها بتركيا الانتقادات الأميركية لأنقرة إثر اعتقال مواطن تركي يعمل في السفارة الأميركية يقابلها انتقادات من الأتراك في قضايا تتعلق بتوجيه تهم لمواطنيها الأتراك في الولايات المتحدة تقول أنقرة إنها قضايا مسيسة آخرها حظر بيع الأسلحة لحرس الرئيس التركي ومحاكمة أحد رجال الأعمال الأتراك المقربين من الحكومة التركية في نيويورك أتمنى أن تراجع الولايات المتحدة موقفها وزارة الخارجية قامت بالرد المناسب مماثل ويجب أن يعلموا أن الأمر بيد القضاء وتركيا هي دولة قانون ويبدو التوتر بين الطرفين مرشحا للتصعيد مع صدور مذكرة اعتقال جديدة في حق موظف آخر في القنصلية الأميركية في إسطنبول الأمر الذي رأى فيه اقتصاديون تطورا سلبيا قد تكون له تأثيرات على حركة رجال الأعمال بين البلدين إن هذا القرار خاطئ وسيء على الصعيد الاقتصادي ولا توجد أسباب قوية على أرض الواقع تدفع بالأمور إلى ما وصلت إليه بين حليفين لأكثر من سبعين عاما ويرى كثيرون أن الأمور لم تكن لتصل إلى ما وصلت إليه لولا وجود خلفيات تزعزع علاقة الجانبين أبرزها رفض واشنطن تسليم أنقرة فتح الله غولان المتهم الأساسي في المحاولة الانقلابية العام الماضي واتهامات تركيا للولايات المتحدة بتشكيل خطر على أمنها القومي عبر تسليح منظمات تصفها أنقرة بالإرهابية في الشمال السوري ردت أنقرة بالمثل على قرار الولايات المتحدة تعليق منح التأشيرات للمواطنين الأتراك ومع ذلك يحاول الأتراك ترك الباب للتخفيف من حدة هذه الأزمة عبر دعوة الولايات المتحدة للتراجع عن قرارها المعتز بالله حسن الجزيرة أنقرة