عـاجـل: رويترز عن مسؤول تركي: اجتماع في طهران بين تركيا وروسيا وإيران الشهر المقبل لبحث الوضع في إدلب

وفد عسكري تركي يدخل ريف حلب بمهمة استطلاع

08/10/2017
ظل مصير إدلب عائما على عشرات الأسئلة منذ خسارة المعارضة لحلب إحدى أهم قلاعها شمال سوريا توقعات عدة رسمت لإدلب مصيرا كمصير الموصل أو الرقة ودير الزور تركيا قررت أخيرا حسم الموقف بإعلانها عن عملية عسكرية تشمل المحافظة ككل قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الجيش السوري الحر سيدخل بدعم من الجيش التركي إلى إدلب وتحت غطاء جوي من الطيران الروسي الإعلان عن عملية عسكرية في محافظة إدلب من قبل تركيا كان متوقعا إلى حد بعيد من قبل الأهالي أما أن يكون الطيران الروسي هو الغطاء الجوي للجيش الحر فهذا ما عبر عنه الأهالي بالاستنكار تارة والرفض والغضب تارة أخرى فدماء قتلى الطيران الروسي لم تجف بعد بحسب ما قال آخرون هيئة تحرير الشام القوة العسكرية الأكبر في إدلب وصاحبة النفوذ الأوسع فيها قالت خلال بيان رسمي إن فصائل الجيش الحر التي ستدخل إدلب بدعم من الطيران الروسي لن تكون في نزهة وإن روسيا دولة محتلة وليست حليفة للشعب السوري موقف هيئة تحرير الشام المعادي لدخول فصائل الجيش الحر تبعته مناوشات خفيفة بين الجيش التركي والهيئة سرعان ما آلت إلى التهدئة ليبقى المشهد في إدلب مفتوحا على عشرات الأسئلة عن كيفية إنجاز العملية العسكرية التي أعلنت عنها تركيا