عـاجـل: مصادر للجزيرة: تبادل لإطلاق النار بين مواطنين وقوة سعودية حاولت اقتحام معبر شحن بمحافظة المهرة

رفع العقوبات الأميركية قد يعزز تعافي الاقتصاد السوداني

08/10/2017
رفع العقوبات الاقتصادية الأميركية على السودان ينهي بعض الأسباب المؤدية إلى تدهور الاقتصاد السوداني كون العقوبات كانت أقوى مبررات الحكومة السودانية للواقع الاقتصادي المنكفئ على ذاته وبحسب محافظ بنك السودان المركزي فإن رفع حظر يعني عودة الجهاز المصرفي في السودان للاندماج في الاقتصاد العالمي وهو ما قد يفتح آفاقا جديدة لقطاع الأعمال محتاجين إلى نوع من التمويل المتوسط والطويل الأجل ودا ما لا يوجد إلا عند المنظمات الإقليمية والدولية وكان يقف الحصار عائقا أمام ذلك الآن في مجال فرص في مجال تقنية المعلومات في مجال الزراعة في مجال التكنولوجيا الصناعية والزراعية لكن اقتصاديين يرون أنها رفع العقوبات سيكون محدود الأثر بالنسبة للاقتصاد السوداني في المدى القصير وأن التنمية الحقيقية تستوجب قيام الحكومة بإصلاحات اقتصادية جريئة كي لا تكون الولايات المتحدة المستفيدة عبر تدفق وارداتها في ظل ضعف الصادرات تهيئة المناخ والبيئة الاستثمارية لجذب الاستثمارات بإزالته البيروقراطية والإجراءات التي تعرقل عملية الاستثمار لفتح السودان بالكامل للاستثمارات الأجنبية خاصة الأوروبية والأميركية وبذلك أيضا القضاء على الفساد واتخاذ قوانين رادعة لكل من سول له نفسه التعدي على المال العام لا بد أن يحاسب حساب رادع حتي يكون عبرة الآخرين مرحلة جديدة متوقعة للاقتصاد السوداني بعد رفع الحظر الأميركي هي بمثابة اختبار صعب للحكومة من اجل إعادة هيكلة اقتصاد اقعده العجز المستمر في الإنتاج وتحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية بعيدا عن ضغوط السياسة سيكون القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني أكثر القطاعات استفادة من رفع الحظر الأميركي إذ يعتمد عليه أكثر من ستين في المائة من سكان البلاد أما القطاع الصناعي فقد يتنفس الصعداء في ظل توقف مئات المصانع بسبب نقص قطع الغيار ويقدر بعض الخبراء إجمالي الخسائر خلال عقدين من العقوبات بنحو خمسمائة مليار دولار الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم