عـاجـل: قوات حفتر تقول إنها قصفت ميناء طرابلس بغرض استهداف مستودع للأسلحة والذخيرة داخله

روحاني: لن نتنازل عن مكاسب الاتفاق النووي

07/10/2017
بعد تغريدة على تويتر التي أصبحت أسلوبا خاصا بترامب للتعبير عن مواقفه لجأ هذه المرة إلى أسلوب آخر يعتمد على التلميح لخلق حالة من التشويق خلال اجتماع في البيت الأبيض مع قادة عسكريين أميركيين قال إنه الهدوء الذي يسبق العاصفة وعندما سئل هل يعني كوريا الشمالية أم إيران أم تنظيم الدولة اختار ألا ينهي حالة الغموض هذه لكن الملف الأكثر إلحاحا من بين الثلاثة والملف النووي الإيراني لأن ترمب مطالب قبل الخامس عشر من هذا الشهر أن يعلن التزام إيران أو عدم التزامها بالاتفاق ولذلك فقد تركزت أسئلة الصحفيين في البيت الأبيض على هذا الملف ما أرغم المسؤولة عن الإعلام صار هوكابي ساوندرز القول إن الرئيس يتعامل مع كل تصرفات إيران السيئة وليس فقط الاتفاق النووي الرئيس الإيراني حسن روحاني لم يفوت فرصة إلقائه كلمة في جامعة طهران للرد على تلميحات ترمب في المفاوضات النووية بموجب الاتفاق النووي حققنا مكاسب لا رجعة فيها لا يستطيع أحد أن يلغي هذه المكاسب سواء الرئيس ترمب أو عشرة من أمثاله هذه المكاسب لا رجعة فيها هذه اللهجة الواثقة التي استخدمها روحاني تجد تفسيرها في الوضع المعقد الذي يوجد فيه الرئيس الأميركي الآن لم يتوقف ترمب عن ترديد رغبته في إنهاء الاتفاق بدأ خلال حملته الانتخابية واستمر حتى الآن لكنه وجه منذ بداية ولايته بموقف أوروبي واضح يرفض أي مساس بالاتفاق فالأوروبيون الذين فتح لهم الاتفاق الأسواق الإيرانية لهم مكاسب كالتي تحدث عنها روحاني يريدون التفريط فيها وخلال الفترة الأخيرة بدا واضحا أن المؤسسات الأميركية وخصوصا الخارجية والدفاع لا تتقاسم مع الرئيس ترمب موقفه من الاتفاق لذلك يرى مراقبون أن انسحاب للاتفاق النووي أصبح مستبعدا لكنه سيسعى إلى حفظ ماء الوجه تقول مصادر إعلامية أميركية إن ترامب سيعلن خلال أيام أن الاتفاق يتعارض مع المصالح الأميركية وهذا سيسمح له بالمطالبة بتعديله دون الانسحاب منه لكن هذا لن ينهي الإشكال لأن الأوروبيين والروس والإيرانيين يقولون إن الاتفاق جيد ولا يحتاج إلى تعديل وربما هذه أول مرة يجد فيها الأوروبيون أنفسهم في صف واحد مع الإيرانيين ضد رئيس أميركي