ترحيب سوداني برفع العقوبات الأميركية

07/10/2017
ترحيب سوداني برفع العقوبات الأميركية عن السودان لحظات كان ينتظرها الجانبان الرسمي والشعبي لارتباطها بالأوضاع الاقتصادية والمعيشية هنا مجموعة من أنصار حزب المؤتمر الوطني يعبرون عن فرحتهم برفع العقوبات بشكل نهائي عن بلادهم العلمان السوداني والأميركي لأول مرة يرفعان جنبا إلى جنب تأكيدا على التطبيع بين الخرطوم وواشنطن وعبر مواطنون عن أملهم في أن يحسن رفع العقوبات الأوضاع في البلاد مطلعين العلم السودان والعلم الأميركي في فرحة شعبية غير منظمة بتآكد ان الحصار دا كان عنده تأثيره الاقتصادي الكبير على البلد حتى العيشه ترخص والحاجات تسهل عليهم على الناس التعبانين على الناس الفقيرين رفع العقوبات الأميركية عن السودان من شأنه المساهمة بتحسين الأوضاع الاقتصادية ودعم الحكومة سياسيا ولربما كان مدخلا لشطب اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ورحبت الحكومة السودانية بالقرار الأميركي وجددت التزامها بحفظ الأمن والسلام الدوليين بينما لم تر المعارضة في رفع العقوبات الاقتصادية عصا سحرية لتغيير الأوضاع دون إجراء إصلاحات جذرية هذا الرفع لن يفضي إلى نتيجة ستكون هناك دعاية وأعتقد أنها في النهاية سيكون مردود سلبي للنظام لأنه أرسل رسالة خاطئة لشعبه هذا هو الحل وهذه هي العصا السحرية الحل الحقيقي والوحيد للأزمة الاقتصادية هو إجراء تغيير سياسي جذري يبعد نهج الفساد وسوء الإدارة ويفتح الطريق لإيقاف الحرب والصرف عليها ويشير القرار إلى أن الإدارة الأميركية ستحتفظ بعدد من الأدوات لمعالجة المخاوف المستمرة في إقليم دارفور ولا يزال السودان مدرجا أيضا في قائمة الدول الراعية للإرهاب الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم