الموت يغيب الطالباني أول رئيس غير عربي للعراق

07/10/2017
مام جلال أو العم جلال ألقاب تحيل إلى السياسي الكردي والرئيس العراقي السابق جلال الطالباني رحل طالباني عن 84 عاما بعد بضعة أيام من استفتاء انفصال إقليم كردستان العراق رحل الرجل والقضية التي ناضل وقاتل وفاوض من أجلها تمر بمرحلة أكثر من مفصلية وتاريخية فالاستفتاء وضع الأكراد في مواجهة تحديات مصيرية ولد طالباني عام 33 وتشكل وعيه القومي في إطار الحراك الكردي الذي كان يقوده الملا مصطفى البارزاني عبر واجهة الحزب الديمقراطي الكردستاني نشط الطالباني أولا ضمن حزب البرزاني قبل أن تدفعه تطورات القضية والعلاقة مع بغداد والمحيط الإقليمي لتشكيل حزب الاتحاد الوطني الكردستاني عام 75 ما عنى تشكيل ثنائية أو قطبي أربيل والسليمانية ثنائية اقتضت التحالف والتنسيق تارة والمواجهة العسكرية بين القطبين تارات أخرى كما اقتضت الدخول في تحالفات إقليمية متباينة حيث مال الطالباني وحزبه لإيران بينما تقترب البرزاني الابن من تركيا أعادت التطورات داخل العراق وفي محيطه المياه بين الحزبين إلى مجاريها وصولا إلى غزو العراق وما أعقبه من تطورات أوصلت الطالباني إلى رئاسة العراق عام 2005 كأول رئيس غير عربي للبلاد ظلت طالبان في المنصب حتى 2012 حين أبعدته أزمة صحية حادة عنه غاب الطالباني عن المشهد السياسي الكردي طوال خمسة أعوام انتقلت خلالها المسألة الكردية إلى مراحل متقدمة انتهت بالاستفتاء كما انتهت بتصريحات ومواقف لحزبه فهم منها أن الاستفتاء كان مغامرة غير محسوبة