كبار منتجي النفط يبدون استعدادا لتمديد خفض الإنتاج

05/10/2017
عمالقة سوق الطاقة في العالم تجمعوا هنا للوقوف على مستجدات ومشكلات القطاع سعيا لتعزيز العلاقات ووضع آليات موحدة للمحافظة على الاستقرار الهش في سوق الطاقة منبر استغله الرئيس الروسي للفت الانتباه يمكن تخطي المشكلات في قطاع الطاقة فقط من خلال توحيد الجهود العقوبات أحادية الجانب التي فرضها بعض شركائنا مثال على المنافسة غير نزيهة مثل هذه السياسة تؤثر سلبا على المستهلك وعلى الدول التي تدعمها لكن يبدو أن الموضوع الأهم هنا هو مسألة تمديد الاتفاق الذي توصلت إليه منظمة أوبك ودولا أخرى نهاية العام الماضي بشأن خفض إنتاج النفط بمقدار مليون وثمانمائة ألف برميل يوميا وهو ما لعب دورا مهما في استقرار أسعار النفط نسبية مؤشرات سوق الطاقة في شهر نوفمبر المقبل ستسمح لوزراء الطاقة باتخاذ قرار حول تمديد اتفاق خفض الإنتاج أم لا كما عقد وزراء الطاقة في منتدى الدول المصدرة للغاز اجتماعهم التاسع عشر الذي ركز على سبل التعاون في توفير إمدادات الغاز الطبيعي وضمان أمنها في ظل المتغيرات العالمية أنشأت دولة قطر وروسيا الاتحادية لجنة مشتركة تحوي على أعضاء من جميع القطاعات تدفع بالعلاقات القطرية الروسية وطبعا على رأسها العلاقات في مجال الطاقة وبالذات الغاز الطبيعي قطر بذلت مجهودا كبيرا جدا في فترة الحصار المفروض عليها وحيث لم تخفق دولة قطر في إيصال أي شحنة إلى أي مستورد للغاز في العالم التفاؤل واضح هنا على ما يبدو فالإحصائيات التي نشرتها شركات النفط الروسية كبرى مؤخرا تظهر أن أرباحها فاقت المتوقعة بينما سجلت الميزانية الروسية إيرادات إضافية بفضل اتفاق خفض الإنتاج بقيمة تتراوح بين اثني عشر مليار وسبع عشر مليار دولار إذن هو تفاؤل مصحوب مشاريع ومبادرات من شأنها ان تعزز استقرار سوق الطاقة لكن الحفاظ على هذا الاستقرار الهش يبقى مقترن بالتذبذبات والصراعات السياسية التي كثير ما تتحكم بالمصالح الاقتصادية رانيا دريدي الجزيرة موسكو