تيغمرت.. مقصد لعشاق سياحة الواحات بالمغرب

05/10/2017
على مر العصور تنافس الشعراء والباحثين في توصيف ومدح كل ما تجود به الطبيعة من ماء وخضرة وجبال وتلال وأنهار على بعد خمسة عشر كيلومترا شرق مدينة إقليمين جنوبي المغرب تقع واحدة من أشهر واحات الجنوب واحة تيغمرت رغم تعاقب القرون تبدو الواحة صامدة في وجه تقلبات المناخ وضغوط الأرض وفيض السماء تعد واحة تيغمرت أحد أبرز المزارات السياحية في منطقة واد نون نظرا لما تتمتع به من مؤهلات طبيعية تجعلها وجهة مفضلة لهواة هذا النوع من السياحة الحديث عن واحة تيغمرت لا يستقيم دون ذكر أحد معالمها الرئيسية التي تشكل أول نقطة جذب للسياح في هذه المنطقة إنه متحف تيغمرت الذي يتخذ من هذه القصبة التي شيدت قبل ثلاثمائة عام وسط الواحة مقرا له يعرض القائمون على المتحف جلودا وخيما وأواني وأوتادا وأحجارا ومفاتيح وإقفالا وصورا وصناديق خشبية لحفظ المدخرات وأدوات تعود إلى فترات زمنية مختلفة دليلنا في هذه الرحلة دعاني لزيارة إحدى دور الضيافة الفندقية في تيغمرت من حسن الحظ تصادف دخولنا مع وجود وفد سياحي أجنبي وإحدى فرق راقصة الجزرة المحلية الشعبية التي تشتهر بها منطقة واد نون في مشهد امتزجت فيه ثقافات عدة عندما شارك أعضاء الوفد السياحي في هذه الرقصة الشعبية المشاركة في رقصة القدرة الشعبية تتطلب ثلاثة شروط أساسية الجلوس على الركبتين التصفيق باليدين وترديد اللازمتين من خلال تجربتي هذه اضيف شرطا رابعا وهو النفس الطويل حمزة الراضي الجزيرة من واحة تيغمرت بنواحي مدينة غليمين جنوبي المغرب