عـاجـل: مصادر للجزيرة: إصابة عدد من الجنود الأتراك المتمركزين بمنطقة الشيخ عقيل بريف حلب في قصف للنظام السوري

استعادة مركز مدينة الحويجة من تنظيم الدولة

05/10/2017
قوات عراقية مدعومة بميليشيا الحشد الشعبي تتحرك في شوارع مدينة الحويجة انتهى وجود تنظيم الدولة الذي تواصل هنا منذ 2014 ولم تبقى إلا بعض آثاره على الجدران يأتي سقوط الحويجة ضمن سلسلة هزائم مني بها تنظيم الدولة في العراق حيث أصبح وجوده يقتصر على بعض النقاط على الحدود مع سوريا من العاصمة الفرنسية باريس حيث يقوم بزيارة رسمية أعلن رئيس الوزراء العراقي الخبر انا أستطيع اليوم ان ازف بشرى إلى جميع العراقيين والقوات المسلحة العراقية والى جميع محبي السلام وايضا شركائنا في التحالف الدولي وكل الذين عانوا من الإرهاب تحرير مدينة الحويجة اليوم تم على أيدي القوات العراقية اللي هي في غرب كركوك بدأ الجيش العراقي مدعومة بميليشيا الحشد الشعبي حملة استرجاع الحويجة في الحادي والعشرين من الشهر الماضي ولم تطل المعارك هنا كثيرا مقارنة بمعارك سابقة ما يشير إلى أن تنظيم الدولة انهك ولم يعد قادرا على إبداء مقاومة كبيرة تكتسي مدينة الحويجة أهمية إستراتيجية كبيرة فهي تقع على مفترق طرق بين بغداد وكل من الموصل وكركوك أكثر من ذلك وهي تتبع إداريا كركوك الذي يعد أكثر مناطق النزاع بين بغداد وحكومة إقليم كردستان التهابا كما تقع على بعد 230 كيلومترا إلى الشمال من بغداد ويرى خبراء أن استرجاعها سينهي تهديد تنظيم الدولة في مناطق ديالى وكركوك ومخمور والشرقاط وبيجي وتكريت وحتى سامراء وبغداد وربما هذا ما دفع السفارة الأميركية لتقول إن استعادة القوات العراقية للحويجة يمثل خطوة كبيرة نحو التنظيم من كل الأراضي العراقية كل هذا يجعل السلطات العراقية تبتهج بالانتصار على تنظيم الدولة في الحويجة لكن هذا الانتصار كانت له كلفة إنسانية كبيرة فقد بدت المدينة مهجورة عندما دخلتها القوات العراقية وميليشيا الحشد ولم يشاهد من سكانها إلا القليل لا يعرف كم من المدنيين قتلوا في معركة الحويجة أما الذين هربوا من نيران المعارك فيعدون بالآلاف وهم نازحون الآن في مخيمات في انتظار العودة إلى بيوت ربما حاولتها المعارك إلى أثر بعد عين