هذا الصباح- ألوان كردستان.. مهرجان تطوعي للتعايش في أربيل

22/10/2017
على قدم وساق وفي سباق مع الزمن يسارع نحو مائتي شاب وشابة لإضفاء اللمسات الأخيرة على مهرجان ألوان كردستان الذي ينطلق في أربيل بتنظيم من متطوعين يعمل هنا مئتا متطوع في تنظيم وتحضير المهرجان والبرنامج يتضمن رشق الألوان والبالونات إضافة إلى موسيقى وغناء مباشر الهدف من هذه الفعاليات هو نصر لكل العالم أن نتعايش موجود في كردستان وليست هناك أي فروقات بين القوميات والديانات المختلفة قمصان بيضاء وأيادي ملطخة بأنواع مختلفة تملأ علب الأنوار التي ستكون أساس الحفل ومن المرجح أن يشارك أكثر من خمسة آلاف شخص في المهرجان بحسب القائمين عليه بتجهيز الألوان خاصة فمن يملك تذكرة سوف يحصل على ثلاث منها ميزة هذه الألوان أنها طبية ولا تحمل تأثيرات على البشرة أو الجسم فهي مصممة خصيصا لهذه الفعالية بالعزف والموسيقى انطلق المهرجان وبدأ تراشق الألوان بين الحاضرين من كل أطياف المجتمع العراقي في دلالة على التعايش السلمي ورفض التعصب والتمييز الأمر الذي اضفى سعادة على المكان أجواء من الفرح تخللها إعلان مفاجأة للضيوف فتوجهت الأنظار والقلوب بشوق إليها لحظات وحلقت طائرة فوق الحضور ونشرت ورودا على جميع الحاضرين فزادت المشهد جمالا لم تكن مهمته إعداد تقرير بالامر الصعب لكن الحفاظ على ملابسنا نظيفة كان صعبا للغاية في هذا المهرجان الذي يتراشق فيه كل كبير وصغير ضمن تجربة فريدة ستير حكيم الجزيرة