هذا الصباح- الأدب السوداني وتداعيات القاص

21/10/2017
لأولئك المنسيين في التفاصيل لحضورهم لغيابهم للتوجهم في التواريخ القديمة والبعيدة ولتلك التي كانت بنات أفكارهم هذا هو الأداء الذي خطه يحيى فضل الله لكتابه التداعيات وهو يفصح عن شغفه وانحيازه للفقراء والمهمشين ولمن لا يعرف يحيى فضل الله فقد ولد الرجل عام 1958 وهو مخرج سينمائي وممثل مسرحي تخرج في المعهد العالي الموسيقى والمسرح وهو ممثل إذاعي وتلفزيوني وشاعر قدم للشعر السوداني أجمل القصائد مثل وحنين وعزلة متوحشة الأستاذ فضل الله طبعا من كتاب وهو من الذين جمعوا بين أسلوب الرواية وأسلوب القصص القصيرة في إبداع جديد أسماءهم التداعيات وهو أسلوب شهير جدا جدا ينفرد به الأستاذ فضل الله والتي صدرت له مجموعة قصصية بعنوان حكايات وحادث لم تثمر عن دار جامعة الخرطوم كانت أعماله القصصية محل احتفاء كبير من قبل النقاد أعطته الغربة قليلا وأخذت منه الكثير وقد توزعته لسنوات في القاهرة وكندا ويمثل يحيى فضل الله نموذج المثقف الذي ظل مخلصا لقضية الأدب والحياة لكونه واحدا من الكتاب الذين تنتظر منهم الساحة السودانية الكثير